• الأحد : ٢٤ - أكتوبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١٠:٠٤ صباحاً
الوشق تتناول الاحتباس الحراري وتأثيره على مناخ السلطنة
الوشق تتناول الاحتباس الحراري وتأثيره على مناخ السلطنة

العُمانية/ تناولت نشرة /الوشق/ الصادرة عن المركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني، في عددها الجديد /الاحتباس الحراري العالمي وتأثيره على مناخ السلطنة/.

 وأكّدت على أنّ النشاط البشري وخاصة الأنشطة المرتبطة بحرق الوقود الأحفوري هي السبب الرئيس لظاهرة الاحتباس الحراري في النظام المناخي.

 وتناولت النشرة مجموعة من المواضيع ذات الشأن بالبيئة إضافة إلى جملة من الأخبار المحلية والعربية والعالمية ومجموعة من الأبحاث الهادفة التي تخدم البيئة والمجتمع، مؤكدةً من خلال موضوعها الرئيس حول الاحتباس الحراري العالمي وتأثيره على مناخ السلطنة قام بإعداده الدكتور ياسين بن عبدالرحمن مدير مركز الدراسات والبحوث البيئية بجامعة السلطان قابوس، أنَّ التقرير التقييمي الخامس للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ قد خلُص إلى أنَّ النشاط البشري وخاصة الأنشطة المرتبطة بحرق الوقود الأحفوري هي السبب الرئيس لظاهرة الاحتباس الحراري في النظام المناخي.

 وتناول الدكتور داود بن سليمان البلوشي رئيس التحرير في مقال له حركة سولاربنك، موضحًا أنَّ هذه الحركة قد تكون هي الأمل القادم في الحفاظ على كوكب الأرض من التغيُّرات المناخية المتسارعة القادمة، وهي حركة فنية بيئية ظهرت في عام ٢٠٠٨م في بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، ويتضمّن جوهرها في استخدام التكنولوجيا النظيفة في المشاريع والأنشطة والبرامج كافة، وتعتمد على الاقتصاد الأخضر، وبرامج إعادة التدوير لمختلف النفايات، واستخدام الطاقة النظيفة، والمساواة بين البشر في حق استخدام الموارد الطبيعية، وأهمية التقليل من الاحتباس الحراري، وإيجاد برامج لإعادة استخدام الكربون.

 وفي هذه النشرة تناقش فاطمة الزدجالية موضوع الشواطئ الزرقاء المتوهّجة، تلك الظاهرة الطبيعية المدهشة التي تجعل الشواطئ تتلألأ، مُشيرةً إلى أنّ شواطئ البحار تعدّ أحد أجمل المناظر الخلابة على كوكب الأرض، ويزداد هذا الجمال حين يُضيء الشاطئ باللون الأزرق المتوهج.

 كما ضمّت /الوشق/ عددًا من الأخبار البيئية من السلطنة وخارجها تُعنى بالجوانب المتعلقة بالعمل البيئي كافة. 







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد