• الإثنين : ١٧ - يناير - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٧:٣٦ مساءً
أكثر من 420 عداءً من 30 جنسية يبدأون غدًا سباق همم للجري الجبلي

العمانية/ يستعد أكثر من 420 عداءً وعداءةً من 30 جنسية للمشاركة في النسخة الثانية من سباق همم للجري الجبلي الذي سينطلق غدًا /الجمعة/ بدءًا من نيابة بركة الموز مرورًا بعدد من القرى بنيابة الجبل الأخضر في ولاية نزوى.

وجاءت فكرة تنظيم السباق بعد نجاح فريق الصحوة الرياضي التابع لنادي نزوى في تنظيم النسخة الأولى في فبراير الماضي، ويسـتهدف السـباق ثلاثة مستويات من العداءين بثلاثة مسارات مختلفة وهي 70 كم للمحترفيــن و35 كــم للصاعديـن و20 كـم للمبتدئيـن، وتمـر هـذه المسـارات علـى مواقـع ومعالـم تاريخيــة وســياحية فــي النيابتــين.

ويهدف الحدث إلى إتاحة الفرصة للعداءين المحترفين والهواة ومحبي رياضة الجري الجبلي للمشاركة في منافسة بمستويات عالية من التنظيم في المسار الذي شهد سباقات عالمية في السنوات الماضية، وذلك وفقًا للاحترازات الوقائية الكفيلة بسلامة جميع المشاركين، علاوة على ذلك كان السباق حافزًا لاستمرار فعاليات الجري الجبلي سنويًا لما لها من انعكاسات إيجابية رياضية وصحية وسياحية.

ونجــح فريــق همــم فــي الحصــول علــى عضويــة الاتحــاد الدولــي للجــري الجبلــي ITRA عــام 2021م وإدراج ســباق همــم الجبلــي لمســافة 70 كــم فــي ديســمبر 2021م ضمــن الســباقات العالميــة فــي هــذا المجــال.

وقد صُمِّمت المسارات بحيث تُبرز المعالــم الســياحية كالحــارات القديمــة والقــرى الجبليــة والوديــان والتضاريــس المتنوعــة، فيما يُعدّ الســباق على المستوى الاجتماعي فرصــة لتكاتــف الجهــود الشــابة بالمشــاركة فــي التنظيــم وتعزيـز مفهوم الخدمـة المجتمعيـة والعمل التطوعـي، حيـث يتطـوع الكثيـر من الشـباب مـن مختلـف محافظات السـلطنة فـي جوانب تنظيميـة متعـددة، والتي مـن أهمهـا الوجود فـي نقـاط التزويـد في مسـار السـباق.

ويتجـه الفريــق المنظم لأن يكــون تنظيــم الســباق بشــكل دوري؛ لإتاحــة الفرصــة للشــباب الرياضــي المهتــم بهذه الرياضــة للتنافـس والمشـاركة فـي السـباقات بشـكل مسـتمر، حيـث تشـهد هـذه الرياضـة إقبـالًا كبيـرًا مـن قِبــل الشــباب العُمانــي والمقيميــن بالســلطنة وخارجهــا، إذ ســيوفر ســباق همــم الجبلــي الثانـي فرصـة جديـدة لخـوض التحـدي مــع النفــس فــي ســباق بمســافات جديـدة ممـا يعـزز الثقـة فـي النفـس وفــي قدراتهــم البدنيــة ويزيــد مــن طمــوح المشــاركين لتحقيــق المزيــد مـن الإنجـازات مـع كل نسـخة جديـدة مــن الســباق، كمــا أن اســتمرار هــذه الفعاليــات ســنويًا ينعكــس إيجابيًا علــى الصحــة البدنيــة ويعــزز الوعــي بأهميــة الاســتمرار فــي الرياضــة.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد