• الأحد : ٠٥ - ديسمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١٢:٤١ مساءً

العمانية/ توّج "هبوب مسقط" بطلًا لمسابقة كأس العيد الوطني الحادي والخمسين المجيد للقدرة والتحمل بقيادة الفارس أحمد بن سعيد السعيدي والمدرب سعيد بن خميس الهنائي لمالكته هلا التركي للمرة الثانية على التوالي بعد أن خطف اللقب خلال الموسم الماضي.

نظم السباق الاتحاد العُماني للفروسية بقرية المحامد للقدرة والتحمل بمنطقة الوهرة بولاية بركاء لمسافة 100 كيلومتر، بمشاركة 48 خيلًا تنافست على تحقيق المراكز الأولى في المسابقة من خلال سباقين تأهيليين لمسافة 80 كيلومترًا و40 كيلومترًا.

وقد شهدت المسابقة منافسة مثيرة بين المشاركين لنيل أغلى الكؤوس في هذا الموسم والخاص بالعيد الوطني الحادي والخمسين المجيد، كما رصد الاتحاد جوائز عينية ونقدية للفائزين في منافسات السباق.

وفي مسابقة كأس العيد الوطني الحادي والخمسين المجيد لمسافة 100 كيلومتر محلي بمشاركة 48 خيلًا حقق المركز الأول وانتزع الكأس الغالي والميدالية الذهبية "هبوب مسقط" بقيادة الفارس أحمد بن سعيد السعيدي والمدرب سعيد بن خميس الهنائي لمالكته هلا التركي، وحصل على المركز الثاني والميدالية الفضية "الحصان" بواسطة الفارس أحمد بن خلفان السلامي والمدب خلفان بن أحمد السلامي من اسطبلات أبو كهيف، والمركز الثالث والميدالية البرونزية كانت من نصيب الحصان "تيم تام" بقيادة الفارس حيدر بن هلال العجمي والمدرب محمد بن أحمد العجمي لمالكه سالم بن أحمد البلوشي.

واشتمل السباق على ثلاث مراحل، خصصت المرحلة الأولى لمسافة 40 كيلومترًا، والمرحلة الثانية لمسافة 35 كيلومترًا، والمرحلة الثالثة لمسافة 25 كيلومترًا والحد الأدنى للسرعة 14 كيلومترًا في ساعة والحد الأعلى لمعدل نبضات القلب 64 نبضة في الدقيقة.

أما المسابقة التأهيلية لمسافة 80 كيلومترًا، فقد شارك فيها 13 خيلًا وتمكّنت من اجتياز المسابقة بنجاح 8 خيول، واشتمل السباق على مرحلتين خصصت المرحلة الأولى لمسافة 40 كيلومترًا، والمرحلة الثانية لمسافة 40 كيلومترًا والحد الأدنى للسرعة 12 كيلومترًا في الساعة والحد الأعلى للسرعة 16 كيلومترًا في ساعة فيما بلغ الحد الأعلى لمعدل نبضات القلب 56 نبضة في الدقيقة.

والمسابقة التأهيلية لمسافة 40 كيلومترًا، انطلقت قبل السباق بيوم واحد بمشاركة 27 خيلًا، وتمكنت من اجتياز المسابقة بنجاح جميع الخيول، فيما اشتمل السباق على مرحلة واحدة لمسافة 40 كيلومترًا، والحد الأدنى للسرعة 12 كيلومترًا في الساعة، والحد الأعلى للسرعة 16 كيلومترًا في ساعة، بينما بلغ الحد الأعلى لمعدل نبضات القلب 56 نبضة في الدقيقة.

وأشار أحمد بن سيف العبري أمين السر العام رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد العُماني للفروسية إلى أن هذا الموسم شهد مشاركة جيدة مع بدايته ومنافسة قوية في هذا السباق الغالي وهو ما يعكس اهتمام ملاك الخيل والفرسان والمدربين برياضة الفروسية عمومًا ورياضة القدرة والتحمل خصوصًا.

من جانبه أعرب المدرب سعيد بن خميس الهنائي الحاصل على المركز الأول عن سعادته قائلًا: "نحمد الله على هذا الإنجاز الكبير الذي تكرر للمرة الثانية ونفتخر به جميعًا".

كما وضّح الفارس أحمد بن سعيد السعيدي الفائز بالمركز الأول لكأس العيد الوطني الحادي والخمسين المجيد قائلًا: "نحمد الله تعالى على هذا الفوز الكبير وهو فوز له أثره العظيم خصوصًا وأنني أحققه للمرة الثانية على التوالي على الجواد نفسه وهذا يعني لي الكثير وهو فوز لم يأتِ من فراغ بل جاء بجهود حثيثة من قبل الداعمين والمشرفين على الفريق".







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد