• الأربعاء : ٢١ - أبريل - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٢:٢٧ مساءً
عُمان للإبحار تستعد لاستضافة التصفيات المؤهلة للألعاب الأولمبية

العمانية/تستعد عُمان للإبحار لاستضافة التصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية 2021 بطوكيو تحت مُسمّى "بطولة المصنعة المفتوحة للإبحار الشراعي" في الفترة من الأول إلى الثامن من أبريل المقبل بمشاركة /100/ بحار يمثلون 16 دولة من قارتي آسيا وأفريقيا.

وتقام هذه التصفيات القاريّة الأولمبية للمرة الأولى في السلطنة على مستوى قارتي آسيا وأفريقيا وبمشاركة منتخبنا الوطني يتنافسون جميعا في خمس فئات من القوارب هي الليزر، الليزر راديال، 49، 49 أف إكس، آر أس إكس سعيا لتحقيق حلم التأهل لدورة الألعاب الأولمبية المقررة منتصف العام في اليابان.

وبعد تأجيل موعد التصفيات عدة مرات نظراً لظروف جائحة كورونا اختار الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي السلطنة لتكون وجهة الاستضافة بناء على ما تتمتّع به السلطنة من مقومات للتنظيم بمقاييس عالمية، إضافة إلى رصيد الخبرة التي اكتسبتها عُمان للإبحار في استضافة البطولات البحرية القارية والدولية في الأعوام الماضية مما عزز من مكانة السلطنة في خارطة الإبحار دوليًا.


ويخضع المشاركون في التصفيات لكافة الإجراءات والتدابير الوقائية الكفيلة بسلامتهم، كما سيتم اعتبار مكان إقامة الحدث منطقة حجر صحي بدءا من وصولهم وحتى إسدال الستار عن الحدث.


وأعرب راشد بن إبراهيم الكندي، مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار عن جاهزية فرق العمل للاستضافة قائلًا "فخورون جداً بحصولنا 
على ملف الاستضافة الذي جاء بالجهود التي بذلتها المؤسسة للنهوض برياضة الإبحار الشراعي ورفع مكانتها المرموقة التي تحظى بها في 
أوساط مجتمع الإبحار الدولي"

وأضاف الكندي " أن السلطنة تمتلك المقومات الكفيلة بتنظيم الحدث بكفاءة عالية وجاهزية الفريق الأولمبي الوطني عالية لتقديم كل ما لديه من مهارات في البطولة".

وسيخوض البحّارة منافسات البطولة بمنتجع ميلينيوم المصنعة لما يوفّره من مرافق وخدمات للمشاركين والمنظمين، منها المرسى الذي يتسع لـ400 قارب شراعي ومرافق مخصصة لصيانة القوارب وموافق التدريب.

وسيمثل السلطنة في التصفيات الفريق الأولمبي لفئة قوارب 49 الأولمبية الذي تفصله خطوة واحدة عن التأهل للأولمبياد لتكون المرة الأولى في رياضة الإبحار الشراعي محليا.

ويتكون الفريق من البحّار مصعب الهادي ووليد الكندي، عبدالرحمن المعشري وأحمد الحسني، إضافة إلى مشاركة فريق التزلج بالألواح 
الشراعية المكون من البحّار عبدالمجيد الحضرمي وفيصل القطيطي والمختار المجيني بإشراف المدرب سلطان البلوشي.

وتواصلت جهود عُمان للإبحار إلى رفع مستويات طواقم الإبحار الشراعي من أجل الحصول على مقعد أولمبي في بطولة الألعاب الأولمبية باليابان والفوز بميدالية باسم السلطنة.

وجاء اختيار بحّارة المنتخب الوطني للإبحار الشراعي للمشاركة في التصفيات المؤهلة للأولمبياد باستخدام نظام التصنيف والقياس الذي يعتمد على نتائج منافسات الإبحار التي تقام عادة خلال العام، حيث تلقى البحّارة تدريباتهم بإشراف مجموعة من المدربين المحترفين وأصحاب الخبرات.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد