• الخميس : ١٥ - أبريل - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٣:٣٧ صباحاً
طموحٌ عماني نحو العالمية بمنتجات إطفاء الحرائق
طموحٌ عماني نحو العالمية بمنتجات إطفاء الحرائق

العمانية / يبدع شبابنا في مجال الابتكارات العلمية، ويساهمون من خلالها في إيجاد منتجات تعود بالنفع على البشرية، وبذات الرؤية جاءت شركة أمان الطلابية من جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بصحار، التي تضم العديد من الشباب العماني الطموح بمنتجات إطفاء الحريق بطريقة مبتكرة لمنتجهم الذي أطلقوا عليه /FBS/ وهو اختصار لـ (FIRE BOMP SOCKET).

ويتحدث فيصل بن إبراهيم البحري عن بداية فكرة إنشاء الشركة الطلابية وتحديدًا منتجهم في إطفاء الحرائق حيث يقول: بسبب ارتفاع نسبة الحرائق الكهربائية في العالم بدأت رحلة البحث عن منتج قادر على مكافحة هذا النوع من الحرائق بأقل أضرار ممكنة حيث لم نجد منتجا يمكنه مكافحة هذه الحرائق من مصدرها (من مكان نشوئها) حيث إن كل طفايات الحريق تعمل على إطفاء الحريق بعد نشوبه وتحتاج إلى تدخل بشري، وانطلاقا من هنا سعينا لإيجاد منتج ذاتي العمل وآمن يساعد على إطفاء الحريق الكهربائي من مكان القابس. 

وتقوم "شركة أمان الطلابية" على رؤية ورسالة وفق منهجية عمل واضحة يذكرها البحري، مشيرا إلى أن رؤية الشركة هي أن تكون شركة أمان الأولى محليا ودوليا في تقديم أفضل المنتجات المبتكرة وذاتية العمل المكافحة للحرائق الكهربائية، أما رسالتها فهي السعي لتقليل نسبة الحرائق الكهربائية في المنشآت على الصعيدين المحلي والعالمي. 

ويوضح البحري الجوانب التي تركز عليها الشركة من حيث تطوير منتجهم إذ تهتم الشركة بأن يكون منتجها على مستوى عال من الجودة والفاعلية والأمان، كما تسعى لإخراج منتج بجودة عالمية لينافس في الأسواق المحلية والدولية إلى جانب السعر التنافسي للمنتج، وتسعى مستقبلا إلى توسيع إنتاج منتجات أخرى تكافح الحرائق الكهربائية بشتى أنواعها. 

وتعد شركة أمان الطلابية من الشركات الحديثة في مجالها والتي بدأت عملها على الأبحاث في نهاية العام الماضي 2020، وفي بداية 2021 خرج منتجها الذي أرادت له تحقيق نتائج عبر مشاركاتها بالمنتج الذي نضعه بين أيديكم حيث إن الشركة ناشئة ولم تكن لها مشاركات كثيرة سوى مشاركة في مسابقة على مستوى جامعة التقنية والعلوم التطبيقية (الملتقى الطلابي الـ19 المُقام في صلالة) وحصلت فيها الشركة على المركز الثاني، وأما عن المسابقة الأكبر فهي مسابقة إنجاز عمان التي تقام سنويا على مستوى السلطنة وتضم عددا كبيرا من الشركات الطلابية من كافة الجامعات والكليات في السلطنة، والتي لا تزال قائمة ولم يتم التقييم للآن.  

وعن منتجهم /FBS/ تتحدث خالصة بنت مرهون التوبية عن مواصفاته بقولها: FBS أول منتج للشركة وهو الاختراع الذي تنافس به الشركة الآن وتسعى لتصنيعه بكميات تجارية وتوزيعه في السوق المحلي حيث يستهدف هذا المنتج كل مؤسسة ومبنى ومنزل للحفاظ على سلامتها وسلامة ممتلكاتها وأفرادها حيث إن جميعها معرّضة للحرائق الكهربائية.  

وتضيف: بعد التأكد من فاعلية المنتج تم تصنيع عدد محدود منه كمنتج تجريبي وتوزيعه على بعض المنشآت والمختصين في مجال الحرائق الكهربائية، ويكاد يكون FBS هو التطوير الأكبر لشركة أمان بعد سلسلة طويلة من الأبحاث والتجارب الأولية والثانوية منها ما باء بالفشل ومنها ما كان ناجحا، إلا أن الأعضاء سعوا لأن يكون المنتج أكثر فاعلية فتمت إعادة التصنيع بمعدات أخرى وبنماذج أخرى إلى أن توصّلنا للشكل النهائي للمنتج الذي نكاد نجزم أنه أفضل منتج والأمثل لمكافحة الحرائق الكهربائية بأقل أضرار ممكنة ودون أي تدخل بشري. 

وبيّنت أن "أقصى طموح الشركة أن تتحوَّل من شركة طلابية إلى شركة صغيرة أو متوسطة كون جميع أعضائها للآن طلاب، ومثل أي شركة لدينا خطط على المديين القريب والبعيد حيث تتمثل خطة المدى القريب في إصدار منتج وطرحه في السوق المحلي، وأما عن خطة المدى البعيد فهي تتمثل في ما بعد التخرج حيث إننا نفكر في تكوين شركتنا الخاصة ونقوم بتصنيع منتجات مكافحة للحرائق لا توجد في السوق العالمي سابقا وبأفكار جديدة ومعايير عالية الجودة". 

ووصفت المنتج الحالي بأنه عبارة عن إطار يمكن تركيبه بسهولة على القابس الكهربائي وعند حدوث أي حريق كهربائي فإنه بمجرد أن يلتقط شرارة النار في الفتيل الموصل بالقابس تُخرج المادة الدافعة البودرة التي تعمل على إطفاء الحريق قبل أن يمتد إلى خارج القابس وهذا النوع من الحرائق يحدث كثيرا في الأجهزة ذات الفولتية العالية مثل المكيفات وسخانات الماء وغيرها من الأجهزة الكهربائية. 

أما عن الخطة التسويقية للشركة فتتحدث عنها نورة بنت علي الربيعية وتقول: إن شركتنا تستهدف في عملية البيع شركات النفط والغاز والمنشآت الصناعية والتعليمية، ورواد الأعمال الذين يُبدون اهتمامهم بمجال الأمن والسلامة، إضافة إلى الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة كعنصر فعال وقوي في مجالنا التسويقي؛ كونها حاليا هي أقرب للزبون وأكثر استخداما فتسهّل علينا عمليات الترويج والحملات التسويقية، وتعتمد شركتنا على 4 عناصر أساسية وهي: المنتج الذي يتميز بمواد فعالة 100 
بالمائة وآمنة وهو الأول من نوعه في السوق المحلي والعالمي، وتلبية حاجة العميل بإطفاء الحريق الكهربائي ذاتيا بنسبة 100 بالمائة، وأنه منتج سهل الاستخدام وبعيدا عن التوصيلات الكهربائية وصديق للبيئة ومنافس قوي لمنتجات الإطفاء الأخرى، كما تستهدف الشركة الترويج لأصحاب (المنشآت الصناعية، المباني السكنية، المباني التجارية) وتوعيتهم بأهمية منتجنا، أما عن سعر المنتج فهو منافس لجميع أجهزة الإطفاء ذاتية العمل، إذ تحرص الشركة على استخدام مواد ذات جودة عالية وأسعار منخفضة واستغلال الذكاء الاصطناعي. 

وتشير إلى أن الشركة في طور نشأتها وتطوير منتجها حصلت على دعم من الشركة المحلية 3D FACTORY حيث قامت بالتبرع بصنع النموذج المبدئي للمنتج، فيما تكفلت جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بصحار بتصنيع أيضا كمية من النماذج المبدئية لإقامة التجارب عليها. 

وتضيف: كشركة طلابية نرجو الدعم في حصولنا على تصاريح من الدفاع المدني، وحصولنا على براءة اختراع محلية ودولية، وأن يكون لنا مقر خاص للشركة مجهز بالمعدات والطابعات، وأن نلقى دعما من الحكومة بتوفير المواد التي نرغب في استخدامها بسهولة. 







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد