• الإثنين : ٢٥ - مايو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٥:٣٨ صباحاً
الصندوق العماني للتكنولوجيا يخصص مليون ريال للاستثمار والتوسع في مشاريع تقنية

العمانية/ أعلن الصندوق العماني للتكنولوجيا عن تخصيص مليون ريال عماني لأجل الاستثمار والتوسع في مشاريع تقنية في السلطنة ؛ تنفيذا لتطلعات التوسع في الاقتصاد القائم على الابتكار و التكنولوجيا والمبادرات الشبابية ، والتي أكد عليها المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله و رعاه-.

وقال المهندس يوسف بن علي الحارثي الرئيس التنفيذي للصندوق إن تخصيص ذلك المبلغ للاستثمار في الشركات التقنية العمانية من خلال التطبيقات والمنصات الإلكترونية القائمة على الابتكار والتكنولوجيا ، لأجل تقديم حلول تقنية تساعد المواطنين و المقيمين على مواجهة الصعوبات الناجمة عن تطبيق سياسة التباعد الاجتماعي و عدم الاختلاط والتي هي أساس جهود السلطنة للحد من انتشار فيروس كورونا، وتقليل أعداد الاصابات الجديدة.

وأشار إلى أن الصندوق سيقوم بتبسيط إجراءات التقديم و التعجيل في اتخاذ القرارات الاستثمارية ، بحيث تجتمع لجان الاستثمار عن بعد و تجيز الاستثمارات المطلوبة بشكل سريع.

وأضاف الحارثي إن الصندوق سيخصص جزءا من المبلغ لزيادة الاستثمار في الشركات العمانية الناشئة التي استثمر بها الصندوق سابقا، للتوسع في أعمالها محليا لتواكب زيادة الطلب على الخدمات التي تقدم عن بعد نظرا للظروف الحالية ، والتي اصبح من الصعوبة تقديمها بالطريقة التقليدية ، وهذه فرصة لكي يتم استخدام استثمارات الصندوق للمساعدة على التخفيف من الصعوبات التي تواجه العديد من المؤسسات عن طريق الحلول الإلكترونية والمشاريع التقنية الناشئة، مما يمكن هذه المشاريع
من التوسع على المستويين الإقليمي والعالمي .

وسيقوم الصندوق بوضع آلية التقديم الميسرة للحصول على استثماراته ، سواء للابتكارات أم التطبيقات، وستتم دراستها من قبل المختصين بالصندوق بطريقة عاجلة مع مرونة كبيرة في المتطلبات لكي تتمكن هذه المشاريع من الحصول على الموارد المطلوبة لزيادة قدرتها على تقديم الخدمات الإلكترونية للمستفيدين.

يذكر أن طبيعة عمل الصندوق العماني للتكنولوجيا يتركز على تحديد الأفكار الرائدة في القطاع التقني و التكنولوجي ورواد الأعمال الذين يملكون أفكاراً أو مشاريع ذات إمكانيات عالية للنمو في مجال التكنولوجيا والابتكار التقني ، حيث يمتلك الصندوق ثلاثة برامج استثمارية وهي :
الاستثمار في المرحلة المبكرة الأفكار تحت اسم البرنامج الاستثماري ( تكوين) ومرحلة التسريع باسم البرنامج الاستثماري مسرعة الوادي ومرحلة النمو باسم البرنامج الاستثماري جسور.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد