• الإثنين : ٢٥ - مايو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٦:٤٩ صباحاً
وزارة القوى العاملة تواصل تقديم خدماتها إلكترونيا في ظل انتشار فيروس كورونا

العمانية / تواصل وزارة القوى العاملة تقديم خدماتها للمستفيدين من خلال حزم من الخدمات الإلكترونية التي دشنتها في مراحل مختلفة خلال السنوات الماضية من خلال موقعها الإلكتروني .

ويمكن للمستفيدين من هذه الخدمات انجاز معاملاتهم وخدماتهم عبر الموقع سواء فيما يتصل بخدمات أصحاب الأعمال التي تضم خدمات القوى العاملة العمانية وخدمات القوى العاملة غير العمانية وخدمات التقارير والاستفسارات أو من خلال خدمات الأفراد التي تشمل خدمات القوى العاملة وخدمات المواطنين وخدمات الباحثين عن عمل وخدمات البلاغات .

وتحث الوزارة جميع المستفيدين من خدماتها الإفادة من هذا النظام في ظل ما تمر به السلطنة والعالم من جائحة صحية وللعمل معًا للحد من تأثيرات انتشار فيروس كورونا من خلال إنجاز المعاملات من البيت عبر البطاقة الشخصية التي يشترط فيها وجود قارئ البطاقة أو بطاقة الهاتف النقالة المدعومة بخاصة التصديق الإلكتروني ويجب المستفيد لإنجاز معاملته أن يكون مفعلا لخاصية التصديق الإلكتروني PKI.

ويتضمن الموقع الإلكتروني لوزارة القوى العاملة العديد من الخدمات التي تنقسم إلى العديد من الأقسام وهي خدمات أصحاب العمل ومنظومة الشكاوى والبلاغات وخدمات الأفراد وخدمات القوى العاملة وخدمات الباحثين عن عمل.

وتشمل خدمات أصحاب العمل خدمات أهمها ندب القوى العاملة غير العمانية للعمل في المنشآت التي تندرج تحت القطاع السياحي وخدمة إصدار تصاريح مزاولة العمل (تجاري) وخدمة تسجيل وتجديد بيانات القوى العاملة الغير عمانية للمنشآت ونقل خدمات القوى العاملة الغير عمانية بين المنشآت.

وتضم منظومة الشكاوى والبلاغات تقديم الشكاوى من قبل المتدربين في المؤسسات التدريبية الخاصة والتظلم من بلاغات ترك العمل المقدمة من قبل المنشآت وتقديم البلاغات من قبل الأفراد وتقديم الشكاوى العمالية .

كما يضم الموقع خدمات للأفراد بها خدمات تتصل بإصدار تراخيص مزاولة العمل الخاص وتجديد وتعديل بيانات القوى العاملة الغير العمانية للأفراد ونقل خدمات القوى العاملة الغير عمانية لفرد أخر إضافة الى خدمات تتصل باستمارة حصر العاملين لبعض الوقت وتعديل مهن القوى العاملة الوطنية والمقابل المالي للمخالفات العمالية وخدمات الباحثين عن عمل قبل عقد التدريب على نفقة المنشأة وقبول عقد العمل الفردي.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد