• الخميس : ١١ - أغسطس - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٩:٣٩ صباحاً
الاحتفال باليوم العالمي للبحارة بمركز عُمان للمعارض والمؤتمرات

العمانية / احتفلت سلطنة عُمان ممثلةً في وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بمركز عُمان للمعارض والمؤتمرات في ولاية السيب باليوم العالمي للبحّار، والذي يوافق 25 يونيو من كل عام.

رعى الاحتفال معالي الدكتور محاد بن سعيد باعوين وزير العمل بحضور معالي المهندس سعيد بن حمود المعولي وزير النقل والاتصالات وتقنية المعلومات.

ويأتي الاحتفال هذا العام تحت شعار /رحلتك آنذاك والآن.. شارك رحلتك/ وذلك بهدف تسليط الضوء على رحلات البحارة، وكيف تطورت بمرور الوقت والتحديات التي يواجهونها أثناء رحلاتهم البحرية بالإضافة إلى تقدير جهود البحارة المبذولة في التجارة العالمية من خلال نقل احتياجات العالم من الطاقة والسلع الغذائية والبضائع الأخرى، حيث تصل نسبة التجارة المنقولة عن طريق السفن إلى 90% من حجم التجارة العالمية.

وقال سعادة المهندس خميس بن محمد الشماخي وكيل وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات للنقل إن شعار هذه الاحتفالية لهذا العام يجسد حرص المنظمة البحرية الدولية على الوقوف على كافة المشكلات التي تعرض لها عدد كبير من البحّارة حول العالم خلال الأوقات الصعبة التي مروا خلالها في السفن أثناء انتشار جائحة فايروس كورونا، بالإضافة إلى النظر إلى رحلات البحّارة وكيف تطورت هذه المهنة البحرية بمرور الوقت، بالإضافة إلى الوقوف على بعض القضايا ذات الصلة بالعمل البحري ومناقشتها وإيجاد الحلول الجذرية لها تحديدًا أزمة تغير أطقم البحارة في بعض الدول.

وأضاف سعادته أن العمل في القطاع البحري في مختلف التخصصات وفي مختلف المواقع فيه من الصعوبات والتحديات التي تواجه العاملين فيه، إلا أن البحّارة على الصعيد العالمي والوطني أثبتوا وجودهم وقدرتهم فعلًا على تحمل مشاق العمل البحري في مختلف المواقع و التخصصات ، وعليه فإن احتفالنا هذا اليوم في سلطنة عُمان باليوم العالمي للبحّارة يجسد تقدير الحكومة بالدور الأساسي للبحّارة في مختلف القطاعات البحرية، ورسالة صادقة وصريحة إلى المجتمع الدولي بدور حكومة سلطنة عُمان في تمكين البحّارة و اعتبار العمل البحري من الأعمال الأساسية والجوهرية.

وأكد سعادته بأن الوزارة تعمل بشكل مستمر وجاد في ضمان توفر كافة ممكنات العمل المناسب والبيئة الملائمة المستدامة للبحّارة العاملين في القطاع البحري، حيث تكللت الجهود المبذولة بالنجاح من وزارة العمل بالتعاون مع وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات في انضمام سلطنة عُمان في اتفاقية العمل البحري لعام 2006م حيث تضمن هذه الاتفاقية الدولية كافة حقوق البحارة في مختلف التخصصات البحرية في السفن العُمانية أو الأجنبية ومن هذه الحقوق بيان متطلبات الحد الأدنى للبحارة للعمل على متن سفينة، وشروط التوظيف، وبيئة الإقامة في السفن، والمرافق الترفيهية، والطعام، والحماية الصحية، والعناية الطبية، والرعاية الإجتماعية، والضمان الاجتماعي كما حددت هذه الاتفاقية كافة الأدوار والمسؤوليات التي يجب اتخاذها من قبل وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات أو وزارة العمل وغيرها من الجهات.

كما أفاد بأن الوزارة ممثلة في المديرية العامة للشؤون البحرية من خلال دائرة النقل البحري قسم شؤون البحارة تعمل على إصدار مختلف الوثائق والشهادات البحرية للبحارة العاملين في السفن العمانية أو الأجنبية، فقد بلغ عدد الوثائق البحرية الصادرة من هذه الوزارة للبحارة في مختلف التخصصات البحرية أكثر من (4000) وثيقة.

وقد شهد الاحتفال توقيع مذكرة تعاون بين وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات ووزارة العمل والبرنامج الوطني للتشغيل ومجموعة أسياد لتأهيل وتدريب وتوظيف 230 بحارا عمانيا في إطار دعم وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات لمكاتب توظيف وتعيين البحارّة في معرفة الإجراءات التشغيلية الوطنية بما يتماشى مع اتفاقية العمل البحري لمنظمة العمل الدولية.

كما تخلل الحفل إصدار دليل الإجراءات التشغيلية لمكاتب توظيف وتعيين البحارة والذي يمكن شركات النقل البحري والبحارة في اختيار مكاتب التوظيف التي تستوفي المتطلبات الوطنية، الذي اشتمل على أربعة محاور وهي المتطلبات الأساسية لمكاتب توظيف وتعيين البحارة، والالتزامات، والمحظورات والجزاءات.

كما شهد الاحتفال الإعلان عن مسابقة هاكاثون مستقبل النقل البحري لتشجيع الشباب العُماني للدخول في قطاع الأعمال في مجال النقل البحري، وتوفير حلول إبداعية، وتسهيل الحصول على الخدمات الموفرة من القطاعين الحكومي والخاص في قطاع النقل البحري.

وفي الختام قام معالي راعي المناسبة بتكريم عدد من البحارة المجيدين والعاملين في قطاع النقل البحري.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد