• الخميس : ١١ - أغسطس - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٩:٢٤ صباحاً
محمية المنتزه الوطني الطبيعي بمسندم.. تنوع جغرافي ثري ومقومات جاذبة للسيّاح
محمية المنتزه الوطني الطبيعي بمسندم.. تنوع جغرافي ثري ومقومات جاذبة للسيّاح
محمية المنتزه الوطني الطبيعي بمسندم.. تنوع جغرافي ثري ومقومات جاذبة للسيّاح
محمية المنتزه الوطني الطبيعي بمسندم.. تنوع جغرافي ثري ومقومات جاذبة للسيّاح
محمية المنتزه الوطني الطبيعي بمسندم.. تنوع جغرافي ثري ومقومات جاذبة للسيّاح

العمانية / يأتي المرسوم السُّلطاني رقم (54/ 2022م) بإنشاء محمية المنتزه الوطني الطبيعي بمحافظة مسندم، تجسيدًا لما تزخر به المحافظة من تنوع جغرافي ثري وبيئة طبيعية ومقومات جاذبة للسياح من مختلف دول العالم.

وأكدت هيئة البيئة لوكالة الأنباء العمانية أنها ستعمل على الفور لوضع المرسوم السُّلطاني السامي موضع التنفيذ بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية لضمان إدارة هذه المحمية الإدارة المثلى وإصدار القواعد المنظمة وفق الأبعاد والحدود التي أقرها المرسوم.

ومن خلال المسوحات التي أجرتها هيئة البيئة بالتعاون مع مكتب محافظ مسندم فإن المحمية تبلغ مساحتها (1149.40) كم2، وهي تشمل تسع جزر بحرية، والسواحل والمياه الضحلة البعيدة عن الشاطئ والخيران والخلجان.

وتعد الجزر من أهم المواقع التي لم تتأثر بالتدخلات البشرية، وهي ذات أهمية وطنية وإقليمية، فضلا عن كونها مناطق آمنة لتعشيش عدة أنواع من الطيور البحرية والبرية، كما أنها تحتوي على مناظر طبيعية خلابة ويمكن أن تعد متحفًا طبيعيًا، وتتكون تلك الجزر من صخور جيرية ناتئة وشعاب مرجانية قديمة حيث يظهر المرجان للعيان وتتضمن منحدرات صخرية شديدة الانحدار، وتحد بعض الجزر جروف رملية ضحلة وواسعة ونطاق مرجاني بارز.

وحسب مسوحات هيئة البيئة فإنه توجد في المياه المحيطة بتلك الجزر أنواع مختلفة من الشعاب المرجانية والطحالب والأعشاب البحرية التي تجذب إليها الأسماك والكائنات البحرية الأخرى.

كما تتواجد في المنطقة السلاحف الخضراء والشرفاف للتعشيش والتغذية، وكذلك تعد مواقع ذات أهمية عالية لحماية الحياة الفطرية من حيث وفرة الأسماك وتنوع الشعاب المرجانية وتعد أنشطة الغوص والصيد البحري من أكثر الأنشطة ممارسةً مما يتطلب حسن إدارتها للمحافظة على قيمتها بالنسبة للحياة الفطرية والترفيهية.

ورصدت مسوحات هيئة البيئة عددًا من الحيوانات البرية مثل الأرنب البري والقنفذ والوشق والثعلب الجبلي والثعلب الأحمر والقط البري، والعديد من الزواحف كالسحالي والثعابين، كما توجد مجموعة من الحيوانات القارضة في المنطقة ومنها العضل والجرز والجربوع، أما النمر العربي والذئب العربي فكانا موجودين بأعداد قليلة في جبال المحافظة وتشير الدراسات والأبحاث الميدانية إلى انقراضهما من المنطقة.

وبيّن المسح الميداني الأولي للنباتات البرية في المحمية وجود أكثر من 200 نوع من النباتات المعمرة والحولية والموسمية يعتبر عدد منها من الأنواع النادرة والمهددة بخطر الانقراض.

وتعد الجزر البحرية بمحافظة مسندم مناطق ذات غطاء نباتي متفاوت، وتحتوي قائمة حصر الموارد أنواعا من النباتات وقد تم توضيح المواطن البحرية الطبيعية بالمزيد من التفصيل مقارنة مع المواطن الطبيعية البرية، وتتضمن بعض خصائص مجموعات الشعاب المرجانية، كما تتميز النباتات البحرية بوفرة وتنوع الطحالب فيها.

جدير بالذكر بأن الجزر منفصلة عن البر الرئيسي ولا توجد في الجزر المحمية أية ثدييات برية عدا القوارض إلا أن الأهالي وضعوا في بعض الجزر بعض رؤوس الأغنام لتكاثرها.

وتسود الطيور البحرية في الجزر، حيث يؤدي وجود آلاف منها إلى تحويل هذه الجزر إلى بانوراما رائعة وخاصة جزيرة أم الطير، ويمكن مشاهدة الثعابين البحرية أحيانًا بعيدًا عن الشاطئ.

ويمكن مشاهدة الثدييات البحرية من مختلف الأنواع، ومنها الدولفين ذو الأنف القنيني والأنواع المحلية من الدولفين العادي، وكذلك الدولفين سبنر (الدوار) والحوت الأحدب، وتدعم هذه الجزر العديد من أنواع الشعاب المرجانية الموجودة في هذه المنطقة لتحمي الشواطئ بتكوينها لأرصفة مرجانية في المياه الضحلة نتيجة لوفرة الطبقة التحتية الملائمة وغير الملوثة في المياه الضحلة وهي توفر الغذاء والموئل لأنواع عديدة من الكائنات الحية والأسماك ذات الأهمية التجارية، وتعد مواقع مهمة لصيد الأسماك بالنسبة للصيادين.

وتعتبر مجموعة الشعاب المرجانية المنتشرة على مسافات مختلفة من الشواطئ في محمية مسندم للمناظر الطبيعية من أهم الحواجز الطبيعية التي تسهم في حماية الشواطئ وتوفر البيئة المثالية لتكاثر بعض الأحياء البحرية وتُسهم بشكل مباشر في تنمية السياحة البيئية، بالإضافة إلى بعض المناطق الجبلية والواحات الخضراء فحدود مناطق الإدارة تشمل كل هذه المكونات، ولتسهيل التخطيط وتعيين الحدود على الخرائط فقد تم تحديدها جغرافيا لتسهيل إدارة المنتزه ولمراقبة الأنشطة البشرية والحد من تأثيراتها على المكونات الطبيعية للمنتزه.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد