• الخميس : ١١ - أغسطس - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٩:٥٨ صباحاً
مطارات عُمان تشهد زيادة مطردة في عدد الخطوط الجوية الجديدة لشركات الطيران

العُمانية/ تشهد مطارات عُمان زيادة مطردة في عدد الخطوط الجوية الجديدة لشركات الطيران التي أطلقت خدماتها إلى مطار مسقط الدولي ومطار صلالة.

وقال الشيخ أيمن بن أحمد الحوسني الرئيس التنفيذي لشركة مطارات عُمان إن الوحدة التجارية بالشركة عملت بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين والفرق المختصة في مطار صلالة على الترحيب بالخطوط الجوية المباشرة الجديدة لطيران فلاي ناس، وتتواصل الجهود بشكل مكثف للترحيب بالمزيد من شركات الطيران وتقديم خيارات سفر جديدة لمستخدمي مطارات عُمان.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة مطارات عُمان لوكالة الأنباء العُمانية أن الشركة في نقاش مستمر مع شركات الطيران الحالية والجديدة لتفعيل خطوطها التدريجي والعودة بعدد رحلاتها في مطارات عُمان إلى ما قبل الجائحة أو إطلاق خدمات جديدة من وإلى مطارات عُمان عن طريق بعض الحزم الجاذبة للجميع لضمان الوصول للأهداف الاستراتيجية التي وضعتها الشركة، مشيرًا إلى أن العديد من شركات الطيران عالميًّا تخضع في هذه الفترة لإعادة هيكلة فيما تخضع بعضها لإجراءات خاصة بها.

وأكّد أن مطارات عُمان تواصل الاستجابة للتحديات الجديدة المتغيِّرة في القطاع بشكل مستمر مع التركيز على الحفاظ على ثقة زبائنها وهناك جوائز كثيرة حصدتها مطارات عُمان في هذا الجانب نتيجة الجهود التي تقوم بها في سبيل ضمان مستويات خدمة عالية سواءً للمسافرين أو لشركائها من خطوط الطيران العاملة في مطارات سلطنة عُمان.

وأشار إلى أن الأداة الأساسية التي تستخدمها مطارات عُمان للتعافي هي تحديد الوجهات الجديدة على أساس حركة السفر القوية غير المباشرة من وإلى سلطنة عُمان بالإضافة إلى تقييم الاحتياجات للتكيُّف مع حركة السفر المحتملة، مضيفًا أنه يتم العمل أيضًا على تحفيز شركات الطيران العاملة في مطارات عُمان حاليًّا لإضافة المزيد من السعة وزيادة رحلاتها من وإلى مطارات السلطنة بالإضافة إلى تقديم خطة حوافز شاملة جديدة للرحلات الطويلة والقصيرة للوجهات الجديدة والوجهات المستأجرة والوجهات الموسمية ومشغّلي الشحن الجدد.

وبيَّن الحوسني أن مطارات عُمان شهدت في عام 2019م سفر 17.2 مليون مسافر، فيما استعادت المطارات في عام 2021م بعد انجلاء الموجة الأولى من جائحة كورونا، 40 بالمائة من حركة المسافرين، وتعمل حاليًّا مع شركات الطيران المشغّلة لزيادة رحلاتها عبر مطارات عُمان والوصول إلى مستويات السفر في عام 2019م؛ الذي قد يستغرق من سنتين إلى ثلاث سنوات أخرى، ولكن بفضل جهود كافة الشركاء في قطاعي السفر والسياحة والإمكانات الاقتصادية المبشرة ستضاعف هذه النسب والأرقام وتدعم معدل التعافي.

ولفت إلى أنه بعد تفشي جائحة كورونا، اتّخذت العديد من شركات الطيران قرارات استراتيجية صارمة في نموذجها التشغيلي، ولا تزال بعض شركات الطيران التي تتناقش معها مطارات عُمان ثنائيًّا تعتبر مطار صحار فرصة تجارية قوية لاستئناف العمل أو بدء التشغيل، ومما لا شك فيه أن جهود الشركة بالتعاون مع جميع شركائها الاستراتيجيين مستمرة في التعريف بمطارات سلطنة عُمان ومميزات كل مطار على حدة والتعريف بالآفاق الاقتصادية للمناطق التي توجد فيها هذه المطارات في كافة أسواق السفر العالمية ولقاءاتها المستمرة مع شركات الطيران في المنطقة والعالم بهدف استقطاب خطوط الطيران أو الشحن لجميع مطارات عُمان، موضحًا أن مطار صحار يعد بوابة محافظة شمال الباطنة وأحد محركات فرصها الاستثمارية والسياحية المتعددة.

وقال الشيخ أيمن بن أحمد الحوسني الرئيس التنفيذي لشركة مطارات عُمان إن مطار الدقم يعد بوابة للحركة الصناعية والتجارية والسياحية لمحافظة الوسطى؛ نظرًا لما تشهده المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من إقامة عدد من المشاريع الاقتصادية الكبيرة مما سيتيح للمطار إمكانات تجارية لشركات الطيران الدولية لتشغيل رحلة مباشرة من وإلى الدقم، مبيّنًا أنه يتم حاليًّا تسيير 6 رحلات أسبوعية عبر شركة الطيران العُماني الناقل الوطني لسلطنة عُمان.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد