• الخميس : ١٥ - أبريل - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٢:٥٤ صباحاً
ولايتي العامرات وقريات .. تاريخ عريق ونهضة تنموية حديثة
ولايتي العامرات وقريات .. تاريخ عريق ونهضة تنموية حديثة
ولايتي العامرات وقريات .. تاريخ عريق ونهضة تنموية حديثة
ولايتي العامرات وقريات .. تاريخ عريق ونهضة تنموية حديثة
ولايتي العامرات وقريات .. تاريخ عريق ونهضة تنموية حديثة

بلدة سمكت بولاية العامرات بلدة أثرية زراعية

العمانية / تتميز بلدة سمكت بولاية العامرات بوفرة النخيل وخاصة نخلة   "النغال" والعديد من المحاصيل الزراعية حيث يلحظ الزائر للبلدة واحات كبيرة من النخيل والزراعات المحاصيل  الموسمية الأخرى على طول الوادي يرتوي أغلبها من  فلج سمكت وفلج الركيب وهما من الأفلاج العينية.
   
ويوجد في البلدة العديد من البيوت الأثرية ومسجد قديم وموقع أثري كان يستخدم للحجر الصحي إضافة إلى مقبرة خاصة كان يدفن فيها من يتوفى بالأمراض المعدية مما يوحي بمدى ثقافة ووعي الإنسان العماني منذ زمن بأهمية العزل عند انتشار الأمراض والأوبئة.

وتشتهر كذلك بجبال سمكت مقاطع اللاصف والنحاس والرصاص والملح  و الموميان  اضافة الى صخور الشست  التي تشكل تلالا جبلية أحد أقدم التكوينات الجيولوجية  في السلطنة. 

وتعتبر بلدة سمكت من البلدات السياحية خصوصا عند هطول الأمطار حيث تكسوها الأشجار الخضراء مع وفرة المياه في الأودية.

" الملح الطبيعي " بولاية قريات ثروة طبيعية

يعد "الملح" من المكونات الأساسية في تحضير الطعام اليومي وله استخداماته العديدة في مختلف جوانب الحياة لذا يعد من أساساتها ويتوفر في جميع المنازل. 

وتعد ولاية قريات أشهر الولايات في استخراج "الملح الطبيعي" منذ القدم حيث ما زال الأهالي  محافظين على الطرق التقليدية لاستخراجه  من " خور الملح " بالولاية الذي يقع على امتداد 2000 متر.

وينشط استخرج الملح في الفترة الحالية مع ارتفاع درجات الحرارة ويستمر حتى شهر نوفمبر لتتراجع بعدها كمية الإنتاج بسبب انخفاض درجات الحرارة وتتوزع خلاله أحواض ماء الملح حيث يحتجز الماء ويخضع إلى عملية تبخر طبيعية ثم يبدأ الملح بالتشكل.

بعدها يتم تجفيفه من الماء المتبقي وتنقيته ثم تخزينه وتستغرق عملية استخراج الملح من حوالي أسبوع إلى أسبوعين في فترة الصيف وتمتد في فترة الشتاء إلى أربعة أسابيع ويعتبر موسم الصيف الموسم الأمثل لصناعة الملح حيث تبلغ درجات الحرارة ذروتها وتساعد في عملية التبخر.

 ويتميز استخراج الملح بولاية قريات بوجود المياه المحتجزة بالأحواض وهي مياه تنبع من باطن الأرض ولا تحتاج إلى فتح مسارات لمياه البحر ومن هنا تكمن جودة الملح بولاية قريات ويزداد الطلب عليه من مختلف ولايات السلطنة وأصبح ينال شهرة كبيرة. 

ويمر استخراج الملح الطبيعي بعدة مراحل تبدأ من غمر المياه التي تنبع من باطن الأرض لتمتلئ الأحواض ثم تتم مراقبة المياه عند تبخرها وتشكّل الأملاح، ويحتاج تجميع الملح من الأحواض إلى مهارة كبيرة وخفة وهي المرحلة الأهم وبعد تجميعها يتم احتجازها يومين خارج الأحواض في مكان يسمى ( البند) وهو ممر بين الأحواض يستخدم لتحضير الملح وتجفيفه من المياه المتبقية ثم تتم تعبئته وتخزينه وبيعه. 
 
وتعد ولاية قريات إحدى الولايات المصدرة للملح منذ القدم، للطلب المتزايد عليه لأغراض الطبخ أو لحاجيات شركات التنقيب عن النفط بكميات كبيرة. 
ويُنقل الملح سابقا على الماشية للأسواق المحلية، وما يزيد على الحاجة يتم تصديره من خلال السفن التي ترسو على ساحل قريات بجانب قلعة   "الصيرة" إلى الهند وبلدان أخرى.  

يقول المواطن راشد بن خميس بن سعيد الرزيقي: يعتبر الملح ثروة طبيعية كبيرة ونعمل على استخراجه وهي حرفة اكتسبناها من الأجداد والآباء من خلال مساحة كبيرة في ولاية قريات بموقع خور الملح مخصصة لاستخراج الملح بكميات كبيرة خاصة في أشهر الصيف تصل إلى 400 طن شهريا.

وناشد الرزيقي القطاع الخاص بإنشاء مصنع لإنتاج الملح، فالموقع مؤهل لإنتاج الملح بجودة عالية وكمية أكبر ويستطيع أن يغطي متطلبات دول كثيرة.

وحول حركة الإنتاج أكد الرزيقي أنه توجد حركة إنتاج نشطة بين ولايات السلطنة ورغم وجود الملح المستورد  إلا أن الحركة الشرائية لملح قريات جيدة ومنافسة وتستطيع تغطية كافة الأسواق العمانية وتسجل اكتفاء من الملح الطبيعي المحلي.  

دور رائد لمستشفى المسرة بولاية العامرات

 يُعد مستشفى المسرة بولاية العامرات المستشفى التخصصي النفسي المرجعي الوحيد في السلطنة.

ويقوم المستشفى بدوره الريادي في مجال الصحة النفسية لتعزيز الصحة النفسية وتحقيق المهام الرئيسة التي لا تنحصر على مستوى المستشفى أو موقعه الجغرافي فقط وإنما تمتد لتشمل القطاعات الأخرى منها المؤسسات الصحية النفسية وغير النفسية الأخرى والاجتماعية والعدلية والتعليمية وغيرها من القطاعات المعنية العامة والخاصة في أرجاء السلطنة كافة. 

وفي هذا الجانب وضح الدكتور بدر بن علي بن ناصر الحبسي طبيب استشاري مدير مستشفى المسرة بولاية العامرات أن مفهوم الصحة وفقا 
لمنظمة الصحة العالمية يشمل سلامة الفرد البدنية والنفسية معًا.
 
وقال الحبسي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن رؤية مستشفى المسرة تتمثل في تعزيز الصحة النفسية للفرد والمجتمع من خلال تقديم الخدمات العلاجية والتأهيلية المبنية على أحدث الأسس العلمية والبحثية ذات الجودة العالية.

وأضاف أن المستشفى يوفر البرامج التعليمية والتدريبية للطلبة من مختلف المؤسسات وللأطباء المتدربين مع إتاحة الفرص لضمان استمرارية تدريب وتطوير الكوادر البشرية وتوفير المناخ الداعم لإجراء البحوث المحلية في مجال الصحة النفسية مشيرًا إلى أن المستشفى يقدم أيضًا الخدمات الوقائية والتثقيفية للأفراد والمجتمع. 
 
وأشار إلى دور المستشفى التكاملي من خلال التنسيق المشترك مع الجهات المعنية الأخرى لتوفير الرعاية النفسية الشاملة مع الأخذ بعين الاعتبار النواحي الاجتماعية منها المالية والمعيشية والوظيفية والرعاية المجتمعية والتأهيلية بالإضافة إلى تقديم الرعاية من خلال الأطر القانونية للمرضى لضمان حقوقهم في تلقي الرعاية النفسية اللازمة وحمايتهم من مخاطر الاستغلال فضلا عن حمايتهم وحماية المجتمع من تأثيرات المرض النفسي التي قد تهدد سلامتهم أو سلامة غيرهم. 
 
وحول أقسام ومكونات المستشفى قال الحبسي: يشهد مجال الصحة النفسية على الصعيد المحلي انطلاق مسيرة تطوير الخدمات النفسية بخطى ثابتة ومدروسة تحت اشراف وزارة الصحة مضيفًا أن مستشفى المسرة الذي تم افتتاحه في عام ٢٠١٣م يُعد إنجازًا مهمًّا في تاريخ الصحة النفسية في السلطنة حيث تبلغ السعة الاستيعابية للأقسام الداخلية في المستشفى ٢٤٥ سريرًا كما تتوفر في المستشفى الهيكلة اللازمة لتوفير الخدمات النفسية من خلال الأقسام الخارجية وقسم الطوارئ والعيادة النهارية. 

وأضاف أنه تم تفعيل خدمات الرعاية التمريضية النفسية المجتمعية في محافظة مسقط لمتابعة الخطة العلاجية وضمان استمرارية تلقي المريض العلاج الدوائي في مقر اقامته. 
 
وأشار إلى أن الأقسام التخصصية الطبية والطبية المساعدة في المستشفى تشمل مختلف الفروع التخصصية  للطب النفسي بما فيها الطب النفسي العام للبالغين، الطب النفسي للأطفال واليافعين، الطب النفسي للمسنين، الطب النفسي الجنائي، الطب النفسي لعلاج الادمان ووحدة علاج اضطرابات النوم وعلاج الاضطرابات النفسية عضوية المنشأ نتيجة لإصابات الرأس والتدخلات العلاجية التي تعتمد على التعديل العصبي من خلال العلاج بالجلسات الكهربائية والعلاج بجلسات التحفيز المغناطيسي للدماغ وتشمل الأقسام الطبية الأخرى في المستشفى الطب الباطني وطب التخدير وطب الأسنان. 
 
وذكر أنه إنفاذًا لمبادئ التقييم النفسي والعلاج النفسي المتكامل والمتعدد الجوانب تتوفر بمستشفى المسرة  الأقسام الطبية المساعدة التي تشمل قسم التمريض النفسي، قسم الصيدلة، قسم علم النفس الاكلينيكي والعلاج النفسي، قسم الخدمة الاجتماعية، قسم التأهيل النفسي، قسم العلاج الطبيعي، قسم علاج النطق والتخاطب، قسم المختبر، قسم الأشعة، قسم تخطيط الدماغ ومختبر دراسات النوم وقسم التغذية بالإضافة إلى الأقسام الرئيسية الاخرى الإدارية والمالية، قسم خدمات المرضى والعلاقات العامة، قسم المعلومات الصحية والاحصاء الطبي، قسم الخدمات العامة والنقليات، قسم التدريب والتطوير الوظيفي، قسم ادارة الجودة وسلامة المرضى، قسم مكافحة العدوى، قسم الهندسة والصيانة  
 
وأشار إلى أن الأقسام الداخلية في المستشفى كذلك تشمل الأجنحة العامة للرجال للرعاية النفسية الحادة والتأهيلية، والأجنحة العامة للنساء للرعاية النفسية الحادة والتأهيلية، وجناح الطب النفسي للأطفال واليافعين، وأجنحة الطب النفسي الجنائي وأجنحة الطب النفسي لعلاج الإدمان. 
 
وأكد الدكتور بدر بن علي بن ناصر الحبسي طبيب استشاري مدير مستشفى المسرة بولاية العامرات أن تقديم الخدمات الصحية النفسية تتم من خلال الكوادر المؤهلة من مخرجات مؤسسات التعليم العالي وبرامج التدريب الاكلينيكي المعتمدة محليًّا ودوليًّا، وتُشكل الكوادر الوطنية نسبة الغالبية العظمى من موظفي المستشفى من الفنيين والإداريين. 
  
ووضح الحبسي التحديات التي يواجهها المستشفى منها التزايد المتسارع في عدد المرضى وما يتطلبه من ضرورة مواكبة المستجدات لضمان 
استمرارية توفير الرعاية النفسية ذات الجودة العالية في ظل الموارد المحدودة نسبيًّا ومواجهة الوصمة السائدة فيما يختص بالاضطرابات النفسية محليًّا وعالميًّا والناجمة عن عوامل الوعي المجتمعي المحدود والمفاهيم والممارسات الخاطئة. 
 
وأضاف أنه من التحديات أيضًا التي تؤثر مباشرة على المرضى محدودية الموارد المجتمعية لتمكين ذويهم من القيام بالإشراف المُستمر وتوفير سبل دعم المرضى النفسيين في مقر إقامتهم أو عدم توفر دور الرعاية النفسية للمرضى المصابين باضطرابات نفسية مزمنة نتيجة مرضهم النفسي قد تهدد سلامتهم أو سلامة الغير عند الانتكاسات الحادة للمرض مما يؤدي إلى استمرارية إدخال المرضى بصفة دائمة تمتد سنوات طويلة في أغلب الحالات تعزو لعوامل تتعلق بظروف ذويهم التي تحول دون مقدرتهم على التجاوب البناء لتوفير البيئة الأسرية الآمنة والداعمة للمريض النفسي مشيرا إلى أن عدد المرضى في الأقسام الداخلية بلغ عددهم حوالي عشرين مريضًا، وأغلبهم يمكن دمجهم في المجتمع شريطة توفر سبل الرعاية اللازمة من قبل ذويهم مباشرة أو من خلال استقدام عاملين لرعايتهم  في مقر إقامتهم. 
    
ووضح الدكتور بدر الحبسي على انه يمكن السماح للغالبية من هؤلاء المرضى بالخروج المؤقت من المستشفى لقضاء وقتهم مع ذويهم كما تتم مناشدة ذويهم لزيارتهم في المستشفى بصفة دورية حيث إن التواصل الاجتماعي الداعم خاصة من ذوي المرضى يُمثل إحدى ركائز الصحة النفسية. 
 
 وأكد مدير مستشفى المسرة في حديثه لوكالة الأنباء العمانية أنه في إطار اتخاذ الاجراءات الكفيلة لحماية حقوق المرضى النفسيين يعكف المختصون في المستشفى حاليًا على إعداد مقترح قانون الصحة النفسية الاسترشادي يهدف بصورة رئيسة إلى وضع الضوابط القانونية فيما يختص بتدخلات الرعاية الطبية للمرضى النفسيين والتي تستدعي حجز حرياتهم مع الدخول الإلزامي في المستشفى والعلاج الإلزامي. ويتطلب القانون المقترح ضرورة التنسيق  المشترك مع الجهات المعنية الأخرى الاجتماعية والقضائية. 
 
 وفي ختام حديثه تطرق الدكتور بدر بن علي الحبسي إلى التحديات الأخرى التي تواجه مستشفى المسرة بسبب جائحة فيروس كورونا كوفيد 19  لافتًا إلى أن التحديات الراهنة تتعلق بجائحة كوفيد-١٩ التي لا تزال تنهك موارد المؤسسات الصحية في دول العالم. 

وأشار إلى أن الجائحة تُعد من العوامل الرئيسة المُسببة لما تشهده المؤسسات الصحية النفسية من تزايدٍ مُستمر في عدد حالات المرضى 
النفسيين وقد تم تفعيل الخط الساخن لاستقبال مرضى جدد في قسم الطوارئ والأقسام الخارجية لمستشفى المسرة خلال الجائحة وكان ذلك بصورة متزايدة وكان أغلب المرضى لديهم اضطرابات التأقلم، واضطرابات القلق والاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة (بعد تعافيهم من كوفيد-١٩).

فريق الغوص التطوعي بقريات يُسهم في الحفاظ على البيئة البحرية

نفّذ فريق الغوص التطوعي التابع لنادي قريات 11 حملة ومبادرة لتنظيف مخلفات ونفايات وشباك عالقة في قاع البحر وذلك أثناء ممارستهم هواية الغوص. 

ويسعى الفريق لتحقيق الريادة في نشر الوعي البحري من أجل الحفاظ على الحياة البيئية البحرية لتبقى بحارنا زرقاء نظيفة وآمنة.  

وجاءت فكرة تشكيل الفريق بناء على ملاحظات الغواصين في الولاية على ما يشاهدوه من مخلفات ونفايات وشباك عالقة في قاع البحر أثناء ممارستهم هواية الغوص ومساعدة ممارسي مهنة الصيد. 

ويقول جمعة بن خميس العامري مدرب غوص ورئيس مجلس إدارة فريق الغوص التطوعي: يضم الفريق مجموعة من الشباب العمانيين وبدأ الفريق ب 27 عضوا بينهم مدرب غوص ومرشد غوص وغواص إنقاذ وغواص متقدم، وقد تم إشهار الفريق عام 2019م ليكون من الفرق التطوعية المنتسبة لنادي قريات. 

وأضاف أن الفريق نفذ أول مبادرة له بمنطقة رأس أبو داود البحرية بولاية قريات حيث جرى انتشال الشباك العالقة في الشعاب المرجانية، وانتشال المراسي العالقة بين الصخور، ورفع أكوام الحبال العالقة، وانتشال الدوابي العالقة وهي إحدى وسائل الصيد والمفقودة في قاع البحر، ورفع العديد من المخلفات التي تؤثر سلبا على الحياة البحرية كما قام الفريق بتهيئة المكان للغواصين الذين يمارسون رياضة الغوص عبر المواقع الجبلية الجميلة لتشجيعهم على ممارسة هوايتهم في بيئة بحرية نظيفة وآمنة مشيرا إلى أن حجم المخلفات التي تم انتشالها في الحملة الأولى  بلغت نحو 800 كيلوجراما.   

من جانبه قال خالد بن حمد الهدابي مدير دائرة التنمية السمكية بولاية قريات: إن  فريق الغوص التطوعي يقدم مبادرات جلية للبيئة البحرية من أجل الحفاظ عليها واستدامتها، و إيجاد  مجتمع متعاون بشراكة بين القطاعين العام والخاص، مما ينعكس ذلك في تعزيز  العائد الاقتصادي للصياد والمجتمع. 
 
وبيّن أن الفريق يقوم دائما بالتنسيق مع الجهات المعنية ذات الاختصاص حول أنشطته المتعددة والهادفة موضحا أن دائرة التنمية السمكية بقريات تبذل جهودا كبيرة للحفاظ على البيئة البحرية مشيرا إلى أن الدائرة قدمت تسهيل إصدار لتراخيص القوارب والتي زاد عددها عن 550 ترخيصا وأيضا مزاولة مهنة الصيد وعددها أكثر من 1250 ترخيصا، والعديد من الخدمات لتسهيل عملية الصيد البحري. 

مسيرةٌ خالدة للشيخ أبو عبيدة بن محمد البلوشي

يُعد الشيخ أبو عبيدة عبدالله بن محمد بن خميَّس بن سعيد البلوشي علمًا من أعلام السلطنة وله مسيرة خالدة في تاريخ عُمان الحاضر ويُعد فقيهًا، وقاضيًا، وواليًا وأديبًا وشاعرًا. 

ولد الشيخ أبو عبيدة في "طوي المعروق" بقرية عفا في ولاية قريات في القرن الرابع عشر الهجري، القرن العشرين الميلادي، وتوفي ليلة 22 
رمضان 1418هـ الموافق 20 يناير 1998م. 

ونشأ الشيخ أبو عبيدة مع والديه، وأخذ مبادئ التعليم في قريات، وتعلم القرآن الكريم على يد الشيخ القاضي مالك بن عديّم الشماخي. 

وفي سن مبكرة التحق بمدرسة الإمام الخليلي، وأخذ العلم في نزوى وغيرها من البلدان، حيث درس النحو وأصول الدين والفقه وأصوله وغيرها من العلوم.

ومن أبرز مشايخه: الإمام محمد بن عبدالله الخليلي، والشيخ أبو زيد عبدالله بن محمد الريامي، والشيخ حامد بن ناصر الشكيلي، والشيخ عيسى بن صالح الحارثي، والشيخ أبو عبيد حمد بن عبيد السليمي، الشيخ سفيان بن محمد الراشدي. 

لازم الشيخ أبو عبيدة الإمام الخليلي، وكان مُقرّبًا منه، فاعتمد عليه الإمام في الكثير من المهمات بداية من جباية الزكاة في عدة مناطق منها: سمائل وإزكي والمضيبي وبدبد. 

وفي سنة 1370هــ/1950م عينهُ الإمام على جعلان بني بوحسن، ثم بدبد، وأخيرًا في دماء والطائيين التي بقي فيها قاضيًا وواليًا للإمام غالب بن علي الهنائي، ثم أقرّه السلطان سعيد بن تيمور قاضيًا وواليًا على دماء والطائيين، وانتقل بعدها قاضيًا في عدة مناطق منها: جعلان بني بوحسن وبركاء والجبل الأخضر وإزكي، كما عينه قاضيًا وواليًا على وادي بني خالد.

 وفي عهد المغفور له السلطان قابوس بن سعيد / طيب الله ثراه / عُيّن قاضيًا في عدة مناطق منها: بوشر وشناص والبريمي ومسندم وإزكي والسيب، كما عمل قاضي استئناف في الباطنة ومسندم وغيرها من المناطق. 

وورد وصف الشيخ أبو عبيدة في كتاب للشيخ عيسى بن صالح الحارثي يقول فيه "كان صلبًا في القضاء، غيورًا على الدين، ذا حنكة سياسية 
وعبقرية في معالجة مغاليق الأمور" 

كما يقول عنه الشيخ الدكتور عبدالله بن راشد السيابي في كتاب معجم القضاة: "صحبته في نظر كثير من الدعاوى المستأنفة في الظاهرة ومسندم والباطنة، ورأيت فيه الجدّ وحسن السمت، والميل إلى الصلح بين المتخاصمين، كان ورعًا ذا أخلاق طيبة، يرعى الناس ويرشدهم إلى 
الصلاح". 

وللشيخ مجموعة من الفتاوى والمذاكرات العلمية والرسائل الفقهية بين مخطوط ومفقود، كما أن له العديد من القصائد في مختلف الأغراض الشعرية، حيث يقوم الباحث تركي بن يحيى البلوشي بتحقيقها وجمعها في ديوان وهو مشروع قيد النشر، كما قام الباحث بدراسة سيرته وآثاره وتدوينها في مشروع قيد النشر يتناول جوانب مهمة من حياة وسيرة الشيخ أبي عبيدة. 

وللشيخ أبي عبيدة العديد من القصائد منذ عهد الإمام محمد بن عبدالله الخليلي إلى عهد السلطان قابوس بن سعيد، منها جوابه الشهير على الشيخ القاضي محمد بن شامس البطاشي الذي جاء في مطلعه:  

بلى في الناس مثل أبي بلال         وأعلم بالحرام وبالحلال 
وأحفظ للأوامر والنواهي              وأعظم خيفة من ذي الجلال 
 
ومنها نصيحته السياسية للإمام الخليلي بعدم قبول عرض الشركات الأمريكية للتنقيب عن النفط في عُمان حيث قال: 
تحفظ باليمين وبالشمال       ولا تخدعك آراء الرجال  
فإبليس الذي أبدى قديما      لآدم من قبيحات الفعال 
 
وله قصائد في المناسبات الوطنية منها قصيدة بمناسبة العيد الوطني السابع حيث قال: 
يمم إلى الشمس فهي الأصل للقمر      لا يأفلان بطول الدهر والعمر 
تضيء في رابع الأفلاك ساطعة         من حولها الشهب والحجّاب بالسّمر 
 
كما أن له قصائد وملاحم تاريخية كقوله عن تاريخ البريمي: 
أبرق لاح من أفق البريمي             فحرك للغدير مع النسيم 
فذكرني الخيال بكل فضل             وتاريخ الشوامس والنعيم







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد