• الثلاثاء : ٠٢ - مارس - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٥:١٣ صباحاً
الهند تحظر
ترجمة- الرؤية أجبرت شركة "تيك توك" على تسريح بعض موظفيها في الهند، مع استمرار تصاعد ضغوط الحكومة الهندية على الشركة، بعد حظر دام شهورًا على التطبيق، وفق ما نشرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية. وأعلن

ترجمة- الرؤية

أجبرت شركة "تيك توك" على تسريح بعض موظفيها في الهند، مع استمرار تصاعد ضغوط الحكومة الهندية على الشركة، بعد حظر دام شهورًا على التطبيق، وفق ما نشرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية.

وأعلن تطبيق مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة الشهير يوم الأربعاء أنه سيسرح موظيفه العاملين في الهند بعد أن "لم يتم إعطاؤهم توجيهًا واضحًا حول كيفية ومتى يمكن إعادة تشغيل التطبيق" في الهند.

وقال متحدث باسم تيك توك في بيان: "من المؤسف بشدة أنه بعد دعم أكثر من 2000 موظف في الهند لأكثر من نصف عام، ليس لدينا خيار سوى تقليص حجم القوة العاملة لدينا".

ولم تذكر تيك توك، المملوكة لشركة  "بايت دانس" ومقرها بكين في الصين، عدد العمال الذين سيتأثرون بقرارها الأخير، ولم ترد على الفور على طلب للتعليق لمزيد من التفاصيل.

واتخذت تيك توك قرارها بعد أيام من إعلان وسائل الإعلام الهندية أن البلاد تخطط لفرض حظر دائم على 59 تطبيقًا صينيًا، كانت قد حظرتهم مؤقتا في يونيو الماضي، بما في ذلك تطبيقات: تيك توك و"وي تشات" و"تنسنت" و"يو سي براوزر" التابع لمجموعة علي بابا الصينية.

وعللت الجهات التنظيمية في الهند حظر التطبيقات بأنها تشكل "تهديدًا للسيادة والسلامة".

ومثل الحظر ضربة كبيرة لتيك توك، حيث يستخدم التطبيق نحو 120 مليون مستخدم في الهند.

وقال مصدر في وزارة الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات الهندية لشبكة "سي إن إن بيزنس" يوم الأربعاء إن الحكومة قررت هذا الأسبوع تطبيق الحظر الدائم، لأنها "غير راضية عن كيفية تعامل الشركات الصينية مع المخاوف بشأن جمع البيانات والأمن".

وقال المتحدث باسم تيك توك: "نسعى باستمرار لجعل تطبيقاتنا تتوافق مع القوانين واللوائح المحلية، ونبذل قصارى جهدنا لمعالجة أي مخاوف لديهم". وأضاف "لذلك من المخيب للآمال أنه في الأشهر السبعة التالية، على الرغم من جهودنا، لم يتم منحنا توجيهًا واضحًا حول كيفية ومتى يمكن إعادة تطبيقاتنا".







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد