• الخميس : ٢٨ - يناير - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٦:٥٨ مساءً
جائزة ريادة الأعمال تحتفل ب 16 فائزا بالنسخة الرابعة

مسقط في 23 نوفمبر/ العمانية/ احتفلت اللجنة الرئيسية لجائزة ريادة الأعمال في 
نسختها الرابعة مساء اليوم بتكريم الفائزين الذين بلغ عددهم 16 فائزا ، وذلك تحت 
رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد رئيس مجلس محافظي 
البنك المركزي العماني، بحضور معالي قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة 
والصناعة وترويج الاستثمار ورئيس مجلس إدارة هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة 
والمتوسطة.

وعن فئة جائزة ريادة الأعمال حصد خالد بن عبدالله الحوسني جائزة أفضل رائد 
أعمال، وحصلت "خلطات الجدة" على أفضل مشروع منزلي، بينما ذهبت جائزة 
أفضل مؤسسة صغرى إلى "واثق لتقنية المعلومات"، وفازت الثواني للتكنولوجيا 
بجائزة أفضل مؤسسة صغيرة في القطاع الخدمي، بينما حصدت كل من عالم 
السحاب للتجارة (أو تاكسي)، وتيار للأعمال التجارية (إي مشرف) المركز الثاني 
مناصفة لجائزة أفضل مؤسسة صغيرة في القطاع الخدمي، وظفرت أولبان بجائزة 
أفضل مؤسسة صغيرة في القطاع الصناعي، ومؤسسة روابي الخليج الشاملة للتجارة 
(عمامتي) بجائزة أفضل مؤسسة صغيرة في القطاع التجاري، كما حصدت مورد 
للخدمات الهندسية جائزة أفضل مؤسسة متوسطة في القطاع الخدمي، في حين ظفرت 
تاترونك الشرق الأوسط بجائزة أفضل مؤسسة متوسطة في القطاع الصناعي، 
والتبصر لتقنية المعلومات بجائزة أفضل مؤسسة متوسطة في القطاع التجاري.

وعن فئة الداعمين لريادة الأعمال حصلت إنماء (صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة 
والمتوسطة) على جائزة أفضل جهة تمويلية، بينما حصدت حيا للمياه على جائزة 
أفضل دعم من الشركات الكبرى، وكسبت وزارة العمل جائزة أفضل جهة حكومية 
داعمة، في حين فازت مبادرة (شباب ريادي) لجامعة التقنية والعلوم التطبيقية بأفضل 
مبادرة تعليمية، وظفر برنامج خزان لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التابع 
لشركة بي. بي. بجائزة أفضل مبادرة تطويرية، فيما حجبت اللجنة جائزة أفضل 
مبادرة إعلامية لعدم استيفاء المشروعات المرشحة لمعايير التميّز التي وضعتها 
الجائزة.

وأشادت سعادة حليمة بنت راشد الزرعية رئيسة هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة 
والمتوسطة في كلمة ألقتها خلال الحفل بالاهتمام الذي توليه الحكومة لتمكين رواد 
الأعمال للمساهمة بفاعلية في تعزيز هذا القطاع الحيوي.
 وقالت الزرعية: " إن هذه الجائزة استلهمت معانيها من التوجيهات السامية من خالد 
الذكر السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه – لتعزيز ثقافة ريادة الأعمال 
وتوفير بيئة ملائمة للتميز والقدرة على الابتكار.
 وتستمر المسيرة في ظل قيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق / 
حفظه الله ورعاه/ باهتمام بالغ في الشباب العماني الطموح ( رواد ورائدات الأعمال 
) نحو مستقبل مشرق. " 

وتخلّل الحفل تقديم عروض لثلاثة مواد فيلمية سلطّت الضوء على جوانب متعددة، 
كالمراحل التي مرّت بها الجائزة في نسختها الرابعة، وأبرز محطاتها خلال الأعوام 
السابقة، ومقتطفات من مرحلة التحكيم، بالإضافة إلى كلمات ملهمة ، وصولا إلى 
تكريم الفائزين والشريك الاستراتيجي وراعي الحفل.

وقال طارق الفارسي، رئيس لجنة الجائزة  في كلمه ألقاها خلال الحفل"  إن الجائزة 
تأتي اليومَ، حاملة شعار "تنافسٌ وابتكارٌ" ؛ لتكون امتدادا يجسد التقدم في مفهوم ريادة 
الأعمال محليا وعالميا من حيث القيم والأهداف ، والخبر السار أن الجائزة في 
نسختها الحالية رفعت سقف الجوائز المالية حتى 180 ألف ريال عماني في الدعم 
الفني ومختلف فئات الجائزة، كمـا شهدت الجائزة ارتفاعا كبيرا يدعو إلى الفخرِ في 
عدد المسجلين بها والبالغ عددهم 691 مشاركــًا، بنسبة زيادة قدرها 73.6 ٪ مقارنة 
بالنسخة الثالثة وما يكون ذلك إلا تأكيدا على عزائم رواد الأعمال وحبهم لهذا المجال، 
وإقدامهم على المنافسة أينما كانت وكيفما تكون." 

تجدر الإشارة إلى أن تخصيص هذه الجائزة جاء بتوجيهات سامية من السلطان 
قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه – لتكون حافزا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة 
وتأكيدا على الدور المهم الذي يضطلع به قطاع ريادة الأعمال للمساهمة في دفع 
عجلة التنمية المبنية على اقتصاد حيوي ومتنوع، وتوفير فرص عمل متعددة للشباب 
وتأتي الجائزة بتنظيم من هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالشراكة مع 
الشركة العمانية للاتصالات المتنقلة (عمانتل) للنسخة الثانية على التوالي.

/ العمانية/
ط ح 
 

مسقط في 23 نوفمبر/ العمانية/ احتفلت اللجنة الرئيسية لجائزة ريادة الأعمال في 
نسختها الرابعة مساء اليوم بتكريم الفائزين الذين بلغ عددهم 16 فائزا ، وذلك تحت 
رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد رئيس مجلس محافظي 
البنك المركزي العماني، بحضور معالي قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة 
والصناعة وترويج الاستثمار ورئيس مجلس إدارة هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة 
والمتوسطة.

وعن فئة جائزة ريادة الأعمال حصد خالد بن عبدالله الحوسني جائزة أفضل رائد 
أعمال، وحصلت "خلطات الجدة" على أفضل مشروع منزلي، بينما ذهبت جائزة 
أفضل مؤسسة صغرى إلى "واثق لتقنية المعلومات"، وفازت الثواني للتكنولوجيا 
بجائزة أفضل مؤسسة صغيرة في القطاع الخدمي، بينما حصدت كل من عالم 
السحاب للتجارة (أو تاكسي)، وتيار للأعمال التجارية (إي مشرف) المركز الثاني 
مناصفة لجائزة أفضل مؤسسة صغيرة في القطاع الخدمي، وظفرت أولبان بجائزة 
أفضل مؤسسة صغيرة في القطاع الصناعي، ومؤسسة روابي الخليج الشاملة للتجارة 
(عمامتي) بجائزة أفضل مؤسسة صغيرة في القطاع التجاري، كما حصدت مورد 
للخدمات الهندسية جائزة أفضل مؤسسة متوسطة في القطاع الخدمي، في حين ظفرت 
تاترونك الشرق الأوسط بجائزة أفضل مؤسسة متوسطة في القطاع الصناعي، 
والتبصر لتقنية المعلومات بجائزة أفضل مؤسسة متوسطة في القطاع التجاري.

وعن فئة الداعمين لريادة الأعمال حصلت إنماء (صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة 
والمتوسطة) على جائزة أفضل جهة تمويلية، بينما حصدت حيا للمياه على جائزة 
أفضل دعم من الشركات الكبرى، وكسبت وزارة العمل جائزة أفضل جهة حكومية 
داعمة، في حين فازت مبادرة (شباب ريادي) لجامعة التقنية والعلوم التطبيقية بأفضل 
مبادرة تعليمية، وظفر برنامج خزان لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التابع 
لشركة بي. بي. بجائزة أفضل مبادرة تطويرية، فيما حجبت اللجنة جائزة أفضل 
مبادرة إعلامية لعدم استيفاء المشروعات المرشحة لمعايير التميّز التي وضعتها 
الجائزة.

وأشادت سعادة حليمة بنت راشد الزرعية رئيسة هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة 
والمتوسطة في كلمة ألقتها خلال الحفل بالاهتمام الذي توليه الحكومة لتمكين رواد 
الأعمال للمساهمة بفاعلية في تعزيز هذا القطاع الحيوي.
 وقالت الزرعية: " إن هذه الجائزة استلهمت معانيها من التوجيهات السامية من خالد 
الذكر السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه – لتعزيز ثقافة ريادة الأعمال 
وتوفير بيئة ملائمة للتميز والقدرة على الابتكار.
 وتستمر المسيرة في ظل قيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق / 
حفظه الله ورعاه/ باهتمام بالغ في الشباب العماني الطموح ( رواد ورائدات الأعمال 
) نحو مستقبل مشرق. " 

وتخلّل الحفل تقديم عروض لثلاثة مواد فيلمية سلطّت الضوء على جوانب متعددة، 
كالمراحل التي مرّت بها الجائزة في نسختها الرابعة، وأبرز محطاتها خلال الأعوام 
السابقة، ومقتطفات من مرحلة التحكيم، بالإضافة إلى كلمات ملهمة ، وصولا إلى 
تكريم الفائزين والشريك الاستراتيجي وراعي الحفل.

وقال طارق الفارسي، رئيس لجنة الجائزة  في كلمه ألقاها خلال الحفل"  إن الجائزة 
تأتي اليومَ، حاملة شعار "تنافسٌ وابتكارٌ" ؛ لتكون امتدادا يجسد التقدم في مفهوم ريادة 
الأعمال محليا وعالميا من حيث القيم والأهداف ، والخبر السار أن الجائزة في 
نسختها الحالية رفعت سقف الجوائز المالية حتى 180 ألف ريال عماني في الدعم 
الفني ومختلف فئات الجائزة، كمـا شهدت الجائزة ارتفاعا كبيرا يدعو إلى الفخرِ في 
عدد المسجلين بها والبالغ عددهم 691 مشاركــًا، بنسبة زيادة قدرها 73.6 ٪ مقارنة 
بالنسخة الثالثة وما يكون ذلك إلا تأكيدا على عزائم رواد الأعمال وحبهم لهذا المجال، 
وإقدامهم على المنافسة أينما كانت وكيفما تكون." 

تجدر الإشارة إلى أن تخصيص هذه الجائزة جاء بتوجيهات سامية من السلطان 
قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه – لتكون حافزا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة 
وتأكيدا على الدور المهم الذي يضطلع به قطاع ريادة الأعمال للمساهمة في دفع 
عجلة التنمية المبنية على اقتصاد حيوي ومتنوع، وتوفير فرص عمل متعددة للشباب 
وتأتي الجائزة بتنظيم من هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالشراكة مع 
الشركة العمانية للاتصالات المتنقلة (عمانتل) للنسخة الثانية على التوالي.

/ العمانية/
ط ح 
 







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد