• الأربعاء : ٢٢ - سبتمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١٢:٤١ مساءً

تم إنشاء وزارة الشؤون الاجتماعية في عام 1972م لتخدم العديد من فئات المجتمع التي هي بحاجة الى الرعاية الاجتماعية. وقد اشار صاحب الجلالة في خطابة السامي بمناسبة العيد الوطني الثاني إلى ذلك حيث قال : "وتأكيدا لمسيرتنا نحو أهدافنا إلى خلق الإنسان العماني من جديد وتوفير متطلباته الحياتية وتحسين أحواله الاجتماعية, أنشأنا وزارة الشؤون الاجتماعية؛ لتوفير الرعاية الاجتماعية للعجزة والمقعدين ومدهم بالمساعدات المالية والعينية وتأهيل من يمكن تأهيله للحصول على مصدر رزق مناسب وتقديم المعونات للمتضررين من الكوارث، هذا إضافة إلى نشر الوعي الاجتماعي وتشجيع الجمعيات الخيرية والأندية والجمعيات التعاونية، وإلى جانب هذا تهتم الوزارة بتقديم المساعدات لذوي الدخل المحدود بإنشاء بيوت لهم".

وخلال مسيرتها, توسعت اختصاصات ومجالات عمل الوزارة وكذلك تعددت مسمياتها لتعكس المتطلبات التنموية لكل مرحلة حتى عام 2001م ليصبح مسماها وفق المرسوم السلطاني رقم 108/2001 "وزارة التنمية الاجتماعية" وهو مسمى اعطى الكثير من الأدوار التنموية للوزارة كما توسعت مجالات عملها لتضم طيفا واسعا من الخدمات والقضايا الاجتماعية الحيوية الهامة في المجتمع. تعمل الوزارة على توفير الرعاية والحماية الاجتماعية لشرائح هامة في المجتمع العماني. كما تعمل على تنمية قدرات وامكانيات وقيم وروابط الأسرة العمانية والمجتمع المحلي والأفراد لخلق مجتمع متماسك ومترابط. كما تحرص الوزارة على توفر الانسجام والنسيج الاجتماعي الواحد بين جميع مكونات المجتمع وتعمل على مكافحة كل الظواهر والمشاكل الاجتماعية التي تؤدي الى تهديد هذا النسيج من خلال التصدي لها بالدراسة والبحث والتعاون مع المؤسسات المعنية في مكافحتها والحد من سلبياتها.

اختصاصات ومجالات عمل الوزارة


1 - إجراء الدراسات العلمية و البحوث الفنية و التجارب و المشروعات التطبيقية في مختلف المجالات و الظواهر الاجتماعية بالسلطنة لتهيئة فرص التطور الاجتماعي للمواطنين و توفير مقومات الحياة الكريمة لهم.
2 - وضع الخطط والبرامج للرعاية الاجتماعية للأفراد و الأسر و تقديم الإعانات المادية المناسبة لهم وفقا السياسات المعتمدة
3 - العمل على تحسين أحوال أسر الضمان الاجتماعي من جميع النواحي السكنية و الإقتصادية والاجتماعية
4 - النهوض بالمجتمعات المحلية بالسلطنة بما يتناسب مع ظروف كل منها و تعميق المشاركة الحكومية و الأهلية في المشروعات التنموية و الاجتماعية و ذلك بالتعاون مع مختلف أجهزة الدولة.
5 - تطوير العمل الاجتماعي من صيفه و أنماطه التقليدية إلى جمعيات و مؤسسات خاصة للمساهمة مع الأجهزة الحكومية في تحقيق التنمية الاجتماعية بشقيها الاجتماعي و الاقتصادي.
6 - وضع آليات و برامج للتوجيه و الاستشارات الأسرية التي تساعد الأسر على حل المشكلات التي تواجهها
7 - إعداد البحوث الاجتماعية الخاصة بدراسة حالات الأحداث الجانحين أو المعرضين للانحراف و غير ذلك من المجالات الأخرى و اقتراح النظم و التشريعات المتعلقة بالأحداث الإشراف على المؤسسات الاجتماعية الخاصة برعايتهم
8 - التصدي لظاهرة التسول و العمل على الحد من انتشارها.
9 - العمل على توسيع قاعدة العمل الاجتماعي التطوعي
10 - إشهار الجمعيات الأهلية و الإشراف عليها و مراقبتها من حيث تنفيذ قانون الجمعيات الأهلية و كذلك الإشراف على الأندية الاجتماعية
11 - تدريب وتأهيل و رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة (المعوقين ، المسنين . الإحداث ... الخ) لإدماجهم في المجتمع و العمل على وضع البرامج و الخطط اللازمة لتنفيذ عمليات تشغيل المعوقين سواء بالقطاع الحكومي أو الخاص بالتنسيق مع الجهات المعنية
12- وضع الخطط و البرامج الاجتماعية و الثقافية و الرياضية للمعوقين بالتنسيق مع الجهات المختصة.
13 - تنظيم جمع المال من الجمهور عن طريق إقامة الحفلات و الأسواق الخيرية ، أو غير ذلك من وسائل جمع المال لصالح أوجه الخير و البر
14- الاهتمام بالبرامج و المشروعات التي تهدف الى رعاية الطفولة و الأمومة و العمل على تطوير الخدمات التي نقدم لهم
15- العمل على بناء قدرات المرأة و تنمية إمكاناتها للمساهمة بدور فاعل في الاهتمام بالأسرة و المجتمع.
16 - الاهتمام بقضايا المرأة ووضعها ضمن أولويات و خطط وسياسات التنمية الاجتماعية
17 - تمثيل السلطنة في المؤتمرات والندوات واللقاءات المحلية و الإقليمية و الدولية ذات الصلة باختصاصات الوزارة.
18 - العمل على تأهيل وتدريب الموظفين العمانيين العاملين في الوزارة




شارك بهذه الصفحة :