• الجمعة : 19 - أبريل - 2024
  • الساعة الآن : 06:18 صباحاً

تعمل وزارة الثقافة والرياضة والشباب جاهدة على توفير كافة الخدمات والتسهيلات والمرافق التي تلبّي احتياجات القطاعات الثقافية والرياضية والشبابية، جنبًا إلى جنب مع تنفيذ البرامج والأنشطة المختلفة بما يتلاءم مع تطلعات الفئات المستهدفة وبما يلبي احتياجاتهم المتعددة والمتنوعة.

ومنذ أن كانت الأندية حاضنة أولى للشباب لممارسة أنشطتهم الرياضية والثقافية والفنية والأدبية المختلفة، ونواة العمل الثقافي الرياضي والشبابي في السلطنة، توالت السياسات والخطط والبرامج في المجالات الثلاثة، لتجد اليوم ما يواكبها على نطاقٍ رقميّ يعمل على توفير مساحات للأفراد والمؤسسات والشركات والمجتمع المدني المرتبط بالإبداع والاقتصاد الثقافي وغيره؛ من خلال تشكيل مجتمعٍ رقميٍ متكاملٍ يوفّر فرصًا للأعمال، ويشارك في الأنشطة والفعاليات، ويعمل على إبراز المواهب والاستفادة من الخدمات.

وإذ تعي الوزارة اليوم أن دورها ينعكس في محورين متوازيين: محور يلتفّ بثقافة عمان على العالم أجمع، ثقافة السلام والمعرفة والحضارة التي تشكّلت بها ذاكرة الإنسان العماني وهويّته وهو ينفتح على الآخر ويتعايش معه؛ ومحورٌ يلفّ ثقافة العالم بألوانه وأطيافه ويضمّه إليه في انسجام وتناغم تعلّمه من أصالة تنوّع بيئته الجغرافيّة؛ فإنّه ومع تسارع وتيرة العالم الرقمي في استيفائه متطلبات العالم الواقعي، تركّز الوزارة اليوم على ربط العالم الرقمي بالواقعي وفق أسس علميّة تضمن الشفافية والموثوقيّة والمصداقيّة؛ لتصل بالطموحات الوطنية إلى عُمان 2040؛ التي تصافح العالم بإنسانها ثقافةً ورياضةً.

وإذ تؤمّن الوزارة تمظهرات هذا الإنسان فنًا وأدبًا ومعرفةً وقيمًا وهويّةً بالمجمل وحضورها؛ فإن التطوير النوعي للخدمات المقدمة منها أيضًا يضمن جودة الخدمة وشفافيّة التواصل بين الأفراد والمؤسسات بما ينسجم مع الحياة المعاصرة اليوم عبر توفير أحدث البيانات أولاً بأول، فضلاً عن استدامة الأعمال والخدمات التي جوّدت وأعيدت هيكلتها ودمجها في أقل من 30 خدمة في المتناول، مواكبةً للنقلة العامّة التي ترجوها السلطنة في صيرورة التحوّل الرقمي.

اختصاصات وزارة الثقافة والرياضة والشباب

١- وضع السياسات والخطط والبرامج في مجالات الثقافة والرياضة والشباب، وعرضها على مجلس الوزراء للاعتماد.

٢- الإشراف على المكتبات، والمراكز، والمؤسسات الثقافية.

٣- جمع الآداب العمانية، وتوثيقها، وتطويرها، والعمل على انتشارها محليا وإقليميا ودوليا، وتشجيع المهتمين بها، وإبراز إسهاماتهم، وتطوير قدراتهم.

٤- الموافقة على إنشاء المكتبات الأهلية، والإشراف عليها.

٥- إجراء البحوث والدراسات والترجمة المتخصصة في المجالات الثقافية.

٦- إقامة المعارض والمهرجانات والفعاليات الثقافية محليا ودوليا، لإبراز الدور الثقافي العماني، والمساهمة في التقارب مع شعوب العالم، وحضاراته.

٧- إنشاء، وإدارة صالات الفنون الجميلة، وصالات العرض، والبيوت والعمارة الفنية.

٨- جمع موروث الفنون العمانية، وتوثيقها، وتطويرها، والعمل على نشرها محليا ودوليا.

٩- تشجيع الأعمال المسرحية الهادفة.

١٠- دعم دور العرض المسرحي في تقديم أعمال الشباب، وإفساح المجال لإبداعاتهم في الأعمال المسرحية والفنية.

١١- تطوير الفنون الشعبية، وضمان استدامتها.

١٢- الإشراف على الهيئات الخاصة والمعاهد والشركات ودور العرض والمسارح العاملة في مجال الفنون، وفق القوانين والأنظمة المعمول بها.

١٣- الإشراف على الجمعيات المرتبطة أعمالها بمجال الفنون.

١٤- تشجيع الإبداع والابتكار، ودعم ورعاية الفنانين في مختلف مجالات الفنون المتعددة.

١٥- الاهتمام بالمنافسات الرياضية، والعمل على رعاية المجيدين فيها.

١٦- دعم الهيئات الخاصة العاملة في المجال الرياضي، والرقابة والإشراف عليها، وفق القوانين والأنظمة المعمول بها.

١٧- إقرار مشاركة الهيئات الخاصة العاملة في المجال الرياضي في اللقاءات والمؤتمرات الرياضية.

١٨- تنظيم اللقاءات والمباريات والمسابقات في كافة المجالات الرياضية على المستويين: المحلي، والخارجي.

١٩- فتح قنوات التواصل الهادف والحوار البناء بين فئة الشباب في السلطنة، للنهوض بكل ما من شأنه تعزيز الانتماء للوطن، وقائده.

٢٠- العمل على التمسك بالقيم الدينية، وترسيخ قيم المواطنة الصالحة، والموروث الحضاري العماني، وأخلاقيات التواصل والحوار بين فئات المجتمع المختلفة، ومفاهيم العمل، وأخلاقياته، وخدمة المجتمع.

٢١- توعية فئة الشباب بالتشريعات التي تحدد واجباتهم تجاه الدولة والمجتمع، وتكفل حقوقهم وحرياتهم الشخصية.

٢٢- التأكيد على الثوابت الأساسية للدولة، والمجتمع، والحقوق والحريات الشخصية.

٢٣- العمل على توسيع مشاركة الشباب في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في السلطنة.

٢٤- بحث متطلبات الشباب في المرحلتين: الراهنة والمستقبلية، ورفع التوصيات بشأنها إلى الجهات المختصة.

٢٥- العمل على غرس وتعزيز روح الثقافة الوطنية والهوية العمانية لدى الشباب، وحمايتهم من الأفكار الدخيلة.

٢٦- تعزيز مواهب الشباب، وإبراز إبداعاتهم، وتكريمهم، وتقديم الدعم اللازم لهم من خلال إقامة الأندية العلمية والفنية بما يسهم في تحقيق طموحاتهم.

٢٧- العمل على تبادل الخبرات والتجارب بين فئة الشباب.

٢٨- اقتراح مشروعات القوانين والمراسيم السلطانية، وإصدار اللوائح والقرارات ذات الصلة باختصاصات الوزارة.

٢٩- تعزيز، وتطوير التعاون في الاختصاصات المتعلقة بالوزارة مع غيرها من الجهات المعنية في الدول والمنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية المتخصصة.

٣٠- العمل على تنفيذ القرارات المنبثقة عن الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالوزارة التي تكون السلطنة طرفا فيها، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.

٣١- تمثيل السلطنة في المؤتمرات والفعاليات والاجتماعات الإقليمية والدولية المتعلقة باختصاصات الوزارة.

٣٢- أي اختصاصات أخرى مقررة بمقتضى القوانين والمراسيم السلطانية.