• الخميس : ٢٨ - مايو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٤:٤٩ صباحاً

 

 
 

 

المحميات

تعرف المحميات الطبيعية بأنها مناطق محددة الأبعاد جغرافيا تفرض عليها الحماية بموجب قوانين خاصة للمحميات، وتصدر مراسيم سلطانية سامية عند إشهار أية محمية طبيعية عمانية من أجل المحافظة على ما تتميز به من التنوع البيئي الطبيعي حفاظا على تلك الموارد من الاستغلال الجائر أو الانقراض نتيجة المتغيرات الطبيعية والتنموية.

محمية الجبل الأخضر للمناظر الطبيعية :

تقع في محافظة الداخلية يبلغ ارتفاعه 2,980 متر، ويشتهر بهضبته الواسعة التي تقع قريباً من قمته وتستغرق الرحلة من مسقط الى الجبل ساعتين تقريباً، ولا يسمح الوصول إليه إلا بسيارات الدفع الرباعي.

ويتميز مناخ الجبل الأخضر بمناخ البحر الأبيض المتوسط حيث تتدنى درجة الحرارة خلال فصل الشتاء لأقل من صفر مئوية وتتساقط بعض الثلوج أحياناً، وفي الصيف تبلغ درجة الحرارة 22 درجه مئوية، وبسبب موقعه وتميز الطقس فيه فإن الجبل الأخضر غني بالفواكه المتنوعة كالمشمش والخوخ والتين والعنب والتفاح والكمثرى كذلك اللوز والجوز والزعفران، كما ان الرمان المتواجد به مصنف ضمن أجود الأنواع في العالم. وتنتشر في ربوع الجبل العديد من القرى العمانية والتي حول ساكنوها بعض مناطق الجبل إلى مدرجات لزراعة محاصيلهم.

محمية الكائنات الحية والفطرية:

تقع هذه المحمية بمحافظة الوسطى بين الصحراء الوسطى والجبال الساحلية حيث أن الضباب الموسمي وقطرات الندى تلعب دوراً في تشكيل بيئة الصحراء وتسمح بنمو بعض النباتات المستوطنة، وهي التي كان يتغذى عليها المها العربي في البرية، وتعد المحمية موطناً للكثير من أنواع الحياة البرية، بما فيها المها العربي . وقد أعلنت كأول محمية طبيعية في السلطنة بتاريخ 18/1/1994 وجاء اختيار اليونسكو لها في عام 1994م، لتصبح ضمن مواقع التراث الطبيعي العالمي .

محمية السليل الطبيعية :

تقع في ولاية الكامل والوافي بمحافظة جنوب الشرقية وتبلغ مساحتها 220كم2وهي تشمل غابات السمر في معظم أرجائها، وتحوي العديد من الأنواع النادرة مثل الغزال العربي والقط البري العُماني السنمار، وحيوانات أخرى اتخذت من هذه البيئة موطنا لها كالثعلب الأحمر والنسر المصري وغيرهما.

محمية السلاحف :

تعتبر الشواطئ الممتدة من رأس الحد إلى جزيرة مصيرة بمحافظة جنوب الشرقية بمثابة محمية للسلاحف ومنها السلحفاة الخضراء (Chelonia Mydas) التي تعد من السلاحف النادرة المعششة في السلطنة، فهي تفد الى السلطنة من مناطق أخرى بعيدة مثل الخليج العربي والبحر الأحمر وشواطئ أفريقيا كل سنة لتضع بيضها على الشواطئ التي أبصرت فيها نور الفجر لأول مرة قبل عشرات السنين. وتتخذ السلاحف من منطقة رأس الجينز ملاذا هادئا تضع فيه بيضها وقد تم حمايتها ليؤمن استمرار وبقاء هذا النوع من الانقراض.

محمية جزر الديمانيات :

محمية جزر الديمانيات الطبيعية عبارة عن أرخبيل يضم تسع جزر، تقع بين ولايتي السيب بمحافظة مسقط وبركاء بمحافظة جنوب الباطنة، وتتميز بشواطئها البكر ذات الرمال البيضاء و مياهها الزرقاء الصافية وتعتبر من المحميات ذات التراث الطبيعي الغني بأنواع عدة من الشعاب المرجانية وهي تضم مجموعات نادرة من الشعاب المرجانية، وقد تم تسجيلها دولياً عام 1984 نظراً لأنها تقع ضمن مشروع الحاجز المرجاني الأعظم الذي يُعد محمية طبيعية دولية.

وتأوي الى الجزر أعداد كبيرة من السلاحف البحرية لوضع البيض والتعشيش، وتفد إليها أعداد لا حصر لها من الطيور المهاجرة والمستوطنة، ويوجد بالمحمية أنواع عديدة من المرجان وأسماك الشعاب المرجانية بألوانها الزاهية وتتيح هذه الشعاب المرجانية المتنوعة ومحيط قاع البحر فرصا جيدة للاستمتاع بكنوز البحر ومياهه الدافئة ويرتاد هذه الجزر والشواطئ المحيطة بها هواة الغوص.

محمية بندر الخيران :

تبعد 30-40 دقيقة بالقارب من مرسى بندر الروضة للقوارب والذي يقع في قلب مدينة مسقط، ولا تخلو هذه الطريق من مرافقة بعض الدلافين للقوارب، ويتمتع الزائر بمشاهدة الجبال الصخرية والبيوت البيضاء الصغيرة المطلة مباشرة على البحر، كما يمر الزائر بفندق قصر البستان والذي يطل على شاطئه البديع، ومنتجع بر الجصة. وتنتشر في بندر الخيران الكثير من الشعب المرجانية والتي تأوي إليها العديد من الأحياء والأسماك المتنوعة، ولا يكاد يخلو المكان من الغواصين، حيث أنه قد تم إحصاء أكثر من 22 موقعاً للغوص، لكل موقع سحره وجماله.

محمية وادي السرين :

تقع المحمية في جبال الحجر الشرقية جنوب مسقط بنحو 45 كلم، وتحوي عدد من الحيوانات البرية كالطهر العربي والغزلان.ويعتبر الطهر العربي وهو حيوان فريد يعيش بين الجروف الجبلية والمنحدرات الصخرية وهو من أندر هذه الحيوانات جميعاً، ويقتصر وجوده في شبه الجزيرة العربية على سلطنة عُمان، حيث يستوطن سلسلة جبال الحجر. ويعد الطهر العربيّ أصغر أنواع الطهر في العالم و هو قصير الجسد معقوف القرون في كلا الجنسين، كما و يمتلك شعرا محمراً مائلاً إلى البني بالإضافة إلى خط داكن يمتد على طول الظهر و للذكور لبدة طويلة تمتد على كامل عنقها و تستمر بالنمو بتقدم الحيوان بالسن.

محمية جبل سمحان :

تعتبر محمية جبل سمحان الطبيعية بمحافظة ظفار من أكبر محميات الحيوانات النادرة في سلطنة عمان لكونها تحتضن العديد من الحيوانات البرية التي أتخذت مكانا آمنا للعيش في هذا المكان.

ويتكون جبل سمحان من سلسة من القمم الجبلية التي تفصل بينها أودية عميقة وضيقة وبرك مياه، ويصل ارتفاعه إلى أكثر من 4000 قدم، وفي مثل هذه المرتفعات والوديان تعيش حيوانات الوعل النوبي والغزال والضبع المخطط والوشق والقط البري والثعالب والنيص والقنافذ والوبر، وتوفر المنحدرات في بعض الاودية مثل (وادي صنياق) مواقع طبيعية لحياة بعض الأنواع النادرة من الطيور مثل البلشون والطيور الأستوائية. ويمتد جبل سمحان إلى مساحة واسعة تضم حوالي 1,500 متر من المنخفضات المطلة علي تلال (صلوات) الواقعة بين ولاية مرباط وولاية سدح.

محميات الخيران بمحافظة ظفار :

محمية خور روري : تعتبرأكبر محميات الأخوار بمحافظة ظفار، وتعد هذه الخيران وأكثرها جذبا للسياح حيث يقع ميناء خور روري الشهير المعروف بسمهرم، وتوجد بالقرب من الخور آثار هامة من عهود ما قبل الميلاد وقد ذكر الميناء كثيرا في المصادر التاريخية اليونانية والإغريقية والعربية باعتباره الميناء الرئيسي لتصدير اللبان في ظفار، ولذلك يكتسب الخور كمحمية طبيعية وكمحمية تراثية أهمية كبرى فالموقع أدرج ضمنقائمة التراث العالمي وقبل ذلك كان محمية طبيعية للحفاظ على التوازن الإحيائي في هذا الخور والذي تعيش فيه العديد من الأسماك والطيور والنباتات والخور متصل بوادي دربات.

محمية خور البليد : أخذ هذا الخور تسميته من المدينة الأثرية التي تقع على ضفاف هذا الخور الذي يلفها من جهة الشرق والشمال وهذا الخور كان متصلا بالبحر في الماضي وكان يستخدم كميناء طبيعي وهو عميق في بعض أجزائه ، والمنطقة حاليا تقع ضمن نطاق مواقع من التراث العالمي والخور يتمتع بالحماية ولذلك تكمن أهمية هذا المكان في الجمع بين الآثار والتاريخ والطبيعة وهو عبارة عن حديقة أثرية تعتبر الأولى من نوعها في السلطنة لحماية الموارد الطبيعية ولجذب السياح إلى الموقع ولتعريف الناس بهذه المدينة الأثرية الهامة في محافظة ظفار.

خور صولي : يعد خور صولي في ولاية طاقة بمحافظة ظفار أهم أخوار المحمية من حيث عدد أنواع الأحياء النباتية والحيوانية والمكونات الدقيقة التي تعيش في الخور وهو واحد من ثلاثة أخوار في الولاية استخدم قديما في الملاحة البحرية.

خور المغسيل : خور المغسيل يقع عند الطرف الشرقي لجبل القمر بمحافظة ظفار، وتبلغ مساحة هذا الخور حوالي نصف كيلومتر مربع وطوله حوالي ثلاثة كيلومترات وعرضه 150 مترا، وللخور أهمية قصوى في الحفاظ على أنواع هامة من الطيور المستوطنة والمهاجرة التي تأوي للخور لوفرة الغذاء طوال العام، منها القادمة من أفريقيا ومنها القادمة من أوروبا والأخرى من الهند ومنها المستوطنة.يمكن لمحترفي التصوير أو لمحبي مراقبة الطيور في أي وقت من النهار مشاهدة تلك الأنواع من الطيور.

خور القرم الصغير والقرم الكبير: يقع هذان الخوران بالقرب من فندق هيلتون صلالة بمحافظة ظفار، وقد أخذا تسميتهما من أشجار القرم الكثيفة التي تغطي الخورين وتحجب رؤية مياهما من الطريق العام مما يدفع بالعديد من الطيور إلى بناء أعشاشها فيهما، وتوجد أيضا بعض الدورات الحيوية لبعض الكائنات الدقيقة وبعض النباتات وتوجد في الخورين أنواع من الأسماك القادرة على العيش في المياه قليلة الملوحة.

خور عوقد : يقع هذا الخور في محافظة ظفار عند أطراف مدينة عوقد القديمة ومساحته حوالي 16 هكتارا وهو أحد المواقع التي ترتادها الطيور وتعشش طوال العام كطيور البلشون ومالك الحزين وأبو محجل وغيرها.

خور الدهاريز: هذا الخور يشبه في موقعه وأهميته خور عوقد فخور الدهاريز يقع في المدخل الشرقي لمدينة صلالة بمحافظة ظفار، وتتداخل مياهه بمياه حوض صلاله خاصة الآبار الواقعة على الشريط الساحلي ، ولهذا الخور ميزات نسبية هامة في التنوع الحيوي فهو خور تفد إليه الطيور المهاجرة بكثرة.

خور طاقة : يقع خور طاقة في المدخل الغربي لمدينة طاقة بمحافظة ظفار، ويمتد الخور على مساحة 2 كيلومتر مربع وبالخور أماكن تنمو فيها نوعيات من النباتات الخاصة بالمياه العذبة وأنواع أخرى تحتاج درجات ملوحة عالية، وهو ماساعد بدوره على وجود أحياء بحرية كثيرة، هذا بالإضافة إلى العديد من أنواع الطيور.

محمية الحجر الغربي لأضواء النجوم :

المحمية تقع في جبال الحجر الغربي بين محافظات الداخلية والظاهرة وجنوب الباطنة وتقع في السلسلة الأعلى لجبال الحجر، حيث تعتبر جزءًا من جبال الحجر الرسوبية والتي تتكون من قمم صخرية وأودية عميقة وجروف صخرية شديدة الانحدار وتقع المحمية على ارتفاع 1300 –3000 متر فوق مستوى سطح البحر.

الهدف من وضع خطة إدارة الإضاءة هو وضع القوانين والخطوط الإرشادية للإضاءة الخارجية في المحمية والنطاق العازل لها حيث تعتبر المحمية أحد أهم المناطق المتعلقة بظلمة السماء في المنطقة وتمثل قيمة عالية في هذا المجال ومن الواجب حمايتها ومن الأساسيات المهمة منع الإضاءة الخارجية التي تأثر على الطبيعة (الكائنات الحية) والسماء في آن واحد.

عملية إدارة الإضاءة في المحمية تعتبر تحديا على مستويات مختلفة وتعتبر الحاجة للتوازن بين توفير بيئة آمنة والسلامة والحفاظ على الكائنات الحية مسألة مشروعة ومبررة، وتعتمد خطة ادارة الإضاءة في المحمية (LMP) على الأخلاقيات الأساسية في التعامل مع الإضاءة داخل حدود المحمية وحولها في استخدام الإضاءة وقت الحاجة والمكان الذي نحتاج أن نستخدم فيه الإضاءة , والكمية المناسبة، ويستخدم فقط الإضاءة التي لا تزيد درجة حرارتها عن (3000k) ولا تستخدم الإضاءة الزرقاء (blue- rich)، ويجب أن تكون تجهيزات الإضاءة الخارجية مغطاة بالكامل وأن تستخدم قدر الإمكان حساسات الحركة والمؤقتات، وأي استثناءات يجب أن تأخذ تصريحا من قبل وزارة البيئة والشؤون المناخية، كما يجب الالتزام بخطة الإضاءة من قبل الشركات والمواقع الصناعية وأن تأخذ مبادئ السلامة وتطبيق خطة التخفيف من تأثير الإضاءة.

وتتميز المحمية بوجود غابات أشجار العلعلان المهددة بالانقراض في المناطق المرتفعة منها وخاصة في جبل السراة الذي يتميز بوجود غابات أشجار العلعلان السليمة، كما تتميز المكونات البيئية في المحمية نتيجة التنوع الجيومرفولوجي والارتفاع عن مستوى سطح البحر بوجود تنوع في المجتمعات النباتية حيث توجد الأشجار المعمرة والشجيرات والنباتات الموسمية، كما تعتبر المحمية مأوى للعديد من الأنواع المهددة بالانقراض وكذلك منطقة عبور وتغذية للأنواع المهاجرة. وتعتبر البيئة التي توجد في المحمية بيئة مناسبة لأنواع مختلفة من الطيور لتوفر الغطاء النباتي والغذاء ووجود الكثير من المناطق الرطبة في المحمية وكذلك المنحدرات الصخرية والتي تعتبر مهمة لأنواع الطيور الجارحة وغيرها.

ومن الثدييات التي تم تسجيلها في المحمية الوعل العربي حيث ينتشر في السفوح الشمالية للمحمية ويتواجد في المناطق البعيدة عن الأنشطة البشرية،وتوفر الموئل المناسب له أما في السابق فقد كان انتشار الوعل في أماكن أوسع مما هي عليه اليوم، كما سجلت مشاهدات للوشق في الروافد العليا لأودية الرستاق وقد تم القبض على حيوان الوشق في قرية يصب عام 2016م وتسليمه لوزارة البيئة وهذا دليل آخر على تواجد الحيوان في المحمية كما تتواجد الثعالب الحمراء والجبلية في المحمية.

محمية الرستاق للحياة البرية :

عبارة عن سلسلة جبلية ممتدة من وادي بني خروص شرقا إلى وادي السحتن غرباً ومن المراوح الفيضية لوادي الفرع والسن ووادي السحتن شمالا إلى روافد وادي بني عوف والسحتن جنوبا، والسلسلة الجبلية تتميز بالارتفاع الشاهق الذي يصل إلى أكثر من2000 متر فوق سطح البحر .

تم تسجيل في منطقة المحمية أكثر من 110 أنواع من النباتات والأشجار البرية في النطاقات التي تم ذكرها، وكذلك أنواع نباتية تندرج في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (Red List) كنبات الضج، ومن الملاحظ أن السفوح الشمالية تحتوي على كثافة أكبر من الغطاء النباتي وتزداد فيها الأعشاب المعمرة والحولية والتغطية الشجرية في هذه المنطقة جيدة لولا الأحجار الكبيرة والصخور في بعض المواقع ويعتبر نبات السعتر أحد أهم النباتات التي تتواجد في المحمية.

كما تنتشر الثدييات البرية في المحمية على مساحات متفرقة وصعبة التضاريس حيث أثرت التضاريس الوعرة في معظم أرجاء المحمية على توزع الثدييات البرية، ومن خلال المسوحات الميدانية التي أجراها المختصون بصون الطبيعية فقد سجلت (6) أنواع من الثدييات ثلاث منها من الثدييات الصغيرة (الثعلب الجبلي والقنفذ والخفافيش) والأخرى من الثدييات الكبيرة (حيوان الوعل العربي وحيوان الوشق والنمس أبيض الذيل)، ويعتبر الوعل العربي أحد أهم الثدييات البرية في المحمية.

كما سجل في المحمية (16) نوعاً من الطيور البرية ، وجميع الطيور التي تم تسجيلها مستوطنة في السلطنة، وتعيش النسور والعقبان في أعالي الجبال الشاهقة والصعبة الوصول .

الرمال
رمال الشرقية :

هي واحدة من أروع الصحارى الرملية التي تجذب الزوار وهي عبارة عن كثبان متنوعة الألوان من الأحمر الى اللون البني تمتد على مرمى البصر. وهي من أجمل مناطق التخييم في السلطنة وتتسع مساحتها لتصل إلى حوالي 10 آلاف كم مربع تحتضن على رمالها حوالي 200 نوع تعتبر رمال الشرقية من أجمل مناطق التخييم في السلطنة وتتسع مساحتها لتصل إلى حوالي 10 آلاف كم مربع. ويفضل الزوار هذه المنطقة نظراً لسهولة الوصول إليها ولتوفر الخدمات القريبة منها، كما أن وجود المخيمات السياحية التي افترشت الرمال لتكون جزرا تقدم الخدمات السياحية في بحر الرمال الذهبية لعبت دوراً هاماً في ذلك.

وتعتبر ولاية بدية من الواحات الجميلة القابعة علي مدخل رمال الشرقية، وتعد نقطة انطلاقة لسبر أغوار الرمال والدخول في عالم ملئ بالإثارة والحيوية ، بعيداً عن صخب المدينة وتغييرا للبرامج الروتينية اليومية. ويوجد في هذه الرمال العديد من الواحات منها على سبيل المثال لا الحصر واحة الراكة التي تحيط بها التلال الرملية في ثلاث جهات وتشكل منظرا بديعا إلى جانب واحة شاحك وكذلك الحال بالنسبة لواحة الحوية وهي اكبر الواحات وتحوي العديد من الأشجار وتحيط بها الكثبان الرملية في مشهد بديع، وتعتبر هذه الواحة نموذجاً حياً لهذا التمازج الفريد ، حيث احتضنتها الرمال الذهبية لتشكل شبه جزيرة خضراء في مشهد فريد تتميز به عن غيرها من الواحات على مستوى السلطنة ، كما أن الانحدار الحاد للرمال في الجزء الجنوبي لهذه الواحة يعد من المواقع المتميزة لممارسة رياضة التزلج على الرمال.

ومن الواحات أيضاً واحة العيدان والتي يرجع سبب تسميتها لوجود الأشجار بظلالها الوارفة ووجود بئر ماء بهذا الموقع ، ويتطلب الوصول اليها الاستعانة بدليل. وتقام في هذه الرمال العديد من الأنشطة والفعاليات السياحية ومنها تحدي صعود الرمال بسيارات الدفع الرباعي، إضافة إلى سباقات الخيول والهجن.

رمال بوشر :

ليس بعيداً عن شواطئ مسقط وأبنيتها المتناسق، وعلى مسافة قريبة من جامع السلطان قابوس الأكبر في قلب العاصمة مسقط تجد تلالاً ذهبية لا يخلو من السواح والزائرين وممن يستمتع بالإنزلاق على الدراجات الخاصة بالرمال والتي يسهل استئجارها في هذه المنطقة . ويحلو للعديد من الزائرين اعتلاء هذه التلال لمراقبة غروب الشمس مودعة مسقط، .

رملة طوق :

وهي عبارة عن كثبان رملية جميلة ممتدة لعشرات الكيلومترات تقع بين ولاية بركاء ونخل في محافظة جنوب الباطنة، وهي من المواقع التي يرتادها السياح بكثره نظراً لقربها من العاصمة مسقط.

الكهوف

الكهوف هي عبارة عن فجوة ذات فتحة في الصخر يزيد قطرها على 5 ـ 15 ملم. وكهوف عمان او متاحفها الجيولوجية المخبأة في باطن الارض، تنفرد بخصائص وتكوينات نادرة استغرق تكوينها وتزيينها آلاف السنين وهي كنوز طبيعية وتراث وطني يتطلب ضرورة صونها ورعايتها كجزء هام من تراث عمان الطبيعي والبيئي.

وتوجد معظم الكهوف في السلطنة في جبال المنطقة الشرقية والمنطقة الداخلية ومنطقة الظاهرة وجبال ظفار ومن أشهرها كهف (مجلس الجن) وكهف (الكتان) وكهف (الهوته) و(الفلاح) وكهوف محافظة ظفار: صحور وحفرة الاذابة بطوي اعتير وكهف عين حمران (كهف الخفافيش) وكهوف وادي دربات وكهف المرئف والمغسيل.

كهف الهوتة:

يعد أحد المعالم السياحية المهمة في السلطنة ويقع بين الهضاب الجبلية في أجواف جبال ولاية الحمراء في محافظة الداخلية ويعتبر ثاني أكبر كهف في سلطنة عمان بعد كهف مجلس الجن في ولاية قريات وسمي الكهف بالهوتة نسبة إلى القرية الموجودة بالقرب منه. يبعد عن مركز الولاية بحوالي 10 كيلو مترات.

يمكن وصف الكهف على أنه وادي متطور أو منظر جانبي لنهر جاف وتنحدر منحدراتها باتجاه مجرى النهر لمخرج الوادي قرب كهف الفلاح وتنحدر بتدرج لمسافة قبل أن تسقط بانغماس في منحدر آخر لتشابه السلم الهندسي الذي يتوسط البحيرات وللكهف العديد من الفروع والغرف الصغيرة المزينة بأعمدة كربونات الكالسيوم الصاعدة والنازلة للصخور المتدلية والأحواض. والأعمدة الهابطة متوازية في الروابط التي تكون واضحة في السقف. درجة الحرارة مريحة والكهف مهوى ، لأن الهواء يتغير كلما تغير الضغط الجوي ويصل الهواء الخارجي للداخل من كهف الهوتة إلى كهف الفلاح ،مروراً بالبحيرات والتي تتغير إلى هواء جيد ومنعش.

تعتبر الصواعد والهوابط الخصائص الطاغية على نظام هذا الكهف و الأكثر جذباً للأنظار هي الأعمدة الصاعدة ، كما تدل ألوان الصخور المتد لية المختلفة على أجيال عديدة وربما تعكس تأثرها بظروف مناخية مختلفة تصل الأعمدة لحوالي 5 أمتار قطرياً كما أن هناك أعمدة منتظمة على شكل أعمدة مخروطية . أما الأعمدة النازلة فهي شاهد على وجود تشققات في القواعد حيث ترتبط مع سقف الكهف. والغرف الفرعية الفسيحة في نظام هذا الكهف تظهر عدد من الصخور المتدلية والأعمدة النازلة.

كهف الهوتة أو كما يسميه البعض كهف الفلاح هو عبارة عن منطقة ترسيب عظيمة . جلاميدها الصخرية التي تغطي القنوات هي أكثر صفة وشداً للانتباه عند المدخل وهذا الدليل عند كل قاعات الدخول لنظام الكهف، بعض هذه الجلاميد عملاقة وتصل حوالي 10م. وبعض الترسبات متنقلة من وادي الهوتة نزولا لقناة الكهف .وهناك بعض الحطام الذي استقر عند مقدمة البحيرة مكوناً تلة صغيرة مدللة على ذوبانها بعد فيضان عظيم.

بحيرة الكهف بحيرة لها أمتداد كبير ويقال أن امتدادها يصل إلى وادي تنوف بولاية نزوى وبحيرة الكهف يوجد فيها الماء على مدار العام لا تتعرض للمحل وتعيش في البحيرة أسماك عمياء وشأنها في ذلك شأن معظم الأسماك التي تعيش في الكهوف. فبعضها تظهر بدون أعين ولكنها تملك شعيرات طويلة لتلتمس الطعام. وبعضها يملك عيون صغيرة جداً أسماك الكهف كغيرها من الأنواع التي تقطن الكهوف تكون شاحبة وأجسادها تفتقد للألوان وذلك كنتيجة لعيشها في بيئة مظلمة أو بها إضاءة خفيفة . لكنها تملك نشاطا قويا في الحواس الأخرى وفي بعض الحالات أعضاء إضافية مدركة للمس تتوزع على الجلد.

لم يصبح الكهف كما نعرف عن الكهوف في العصور الغابرة وإنما تشاهد تلك الجسور والممرات الحديدية والاسمنتية، والممر ممتد من بداية الكهف ويمشي فيه الزائر متنقلأ من قاعة إلى قاعة حتى يصل إلى منبع الماء وهو يمشي في هذا الممر سالكاً طريقة بسلام وبأمان متجنباً الغبار والأوساخ الموجودة على الصخور ومن ثم يتقدم إلى الأمام متبعا طريق الممر دون الرجوع إلى نفس الطريق حتى يصل إلى نقطة النهاية ، وقد تم إنارة الكهف إنارة كاملة بحيث يشعر الزائر أنه بداخل متحف طبيعي لأشكال الصخور المتدلية والجبس المتكون عبر مئات السنين نتيجة قطرات الماء الهابطة من أعلى والتي أثرت في تركيبة أرضية الكهف فتكونت الأحواض المائية المنتشرة في الكهف، كما يوجد جداول ماء صخرية نحتتها المياه خلال فترة زمنية تقدر بالآف السنين التي تدل على قدرة الخالق .

ويتكون الكهف من مبنى الاستقبال والذي يحتوي على مكاتب إدارية ومتحف مصغر يحتوي على أنواع الصخور والمعادن الموجودة في الكهف ، كما يحتوي المبنى على قاعة عرض للأفلام الوثائقية وقاعة الإنتظار وانطلاق القطار. ويقوم الزائر بركوب قطار من ثلاث مقطورات بطول إجمالي للمقطورات 22م وتتسع المقطورات إلى 40 زائر حيث تنقلهم إى مسافة 675 متر إلى الكهف يمرون خلالها بنفق داخل الجبل بمسافة 153مترا . يقوم المرشد السياحي للكهف بشرح الأجزاء والمناظر المختلفة للكهف بمسار دائري وبمسافة 850 مترا مشياً على الأقدام ، وتستغرق هذه الزيارة مدة الساعة تقريباً .

كهف مجلس الجن:

بعيدا عن الأنظار في قلب تلال بنية اللون تقع عند سفوح جبال الحجر الشرقية، يختفي واحد من أعظم وأجمل العجائب الطبيعية إنه "كهف مجلس الجن" الذي يعتبر ثالث أكبر الكهوف الجوفية في العالم .

قدر بعض الخبراء سعة الكهف لـ 12 طائرة بوينج 747 أو ما يصل إلى 1600 حافلة سياحية، كما يمكن أن يحوي بداخله أكثر من خمسة فنادق بحجم فندق قصر البستان. مساحة أرضية الكهف العجيب تبلغ 58 ألف متر مربع وسعته 4 ملايين متر مكعب أما طول الكهف فيصل إلى 310 أمتار وعرضه 225 متراً وتبلغ المسافة من الأرض إلى السقف الذي هو على هيئة القبة 120 متراً ورغم ضخامة حجم كهف "مجلس الجن" إلا انه من الصعب اكتشاف الكهف في هذه المساحة الشاسعة من النجد الجبلي الذي يتسم بكثرة تصدعاته وأخاديده وكل ما يدل على وجوده من الخارج هو مجرد ثلاث فتحات تبدو غير ذات أهميه للناظر إليها.

يقع كهف "مجلس الجن" عند الحد الشمالي من هضبة "سلمى" بالقرب من قرية فنس بولاية قريات والواقعة على الطريق الذي يربط بين قرية ضباب التابعة لولاية صور بالمنطقة الشرقية.

وينبغي التنويه بأن عملية الهبوط أو الصعود لمسافة 120 متراً لا يمكن للمبتدئين القيام بها لأنها تتطلب تدريبا ومهارة عالية ولذا على الزوار أخذ الحيطة والحذر عند دخولهم الكهوف وأخذ كل الأدوات الضرورية لمثل هذه التجربة المدهشة.

اكتشف الكهف "مجلس الجن" لأول مرة ووضع على الخريطة أثناء تنفيذ برنامج للهيئة العامة لموارد المياه للبحث عن الصخور الكربونية في السلطنة بغية اكتشاف احتياطيات مائية جوفية عميقة، وكان أول من هبط بداخل الكهف الضخم هو أحد خبراء الهيئة وهو (دون ديفيسون) في عام 1983م وذلك عبر الفتحة التي يبلغ عمقها 120 متراً والتي تعتبر أقصر فتحه من الفتحات الثلاث ، ثم جاءت زوجته (شيريل جونز) في العام التالي 1984م لتهبط من أعمق فتحه ويبلغ عمقها 158 متراً فسميت باسمها منذ ذلك الحين ثم جاء (دون جونز) بعد ذلك ليهبط من الفتحة الثالثة في عام 1985م.

يتطلب الوصول إلى قمة الكهف جهداً كبيراً حيث يتوجب قطع مسافة 1300 متر من الدروب الجبلية الوعرة في حوالي خمس ساعات تقريباً أو عن طريق الطائرات العمودية لتفادي تلك الدروب الوعرة المؤدية إلى الكهف والتي تتناثر فيها الحجارة المدببة والهضاب المتموجة كما أنه لا يمكن النزول إلى داخل الكهف إلا بالحبال. الجيولوجيون قدروا عمر كهف "مجلس الجن" أو "كهف سلمى" كما يحلو للبعض تسميته نسبة إلى المنطقة التي فيها بخمسين مليون سنة ويعتبر مستودع كنوز للحياة الطبيعية.

كهف مقل:


يقع بولاية بني خالد بمحافظة الشرقية بقرية مقل بوجود الواحات المائية الجميلة والتي اتخذت الولاية منها شعارا ومن بين الصخور الني نحتتها الطبيعة تتدفق المياه العذبة مشكلة ذلك المنظر البديع الذي لا تجد له مثيلا في أي ولاية أخرى وتنساب المياه منها ليتلقفها العماني القديم صانعا منها أفلاجا تمتد لعدة كيلومترات لتروي المناطق الزراعية وتمتد طول هذه الواحات المائية إلى أكثر من مائتي متر في بعض الأماكن وبعرض عشرين مترا في بعض الأجزاء كما يبلغ عمقها أكثر من ستة أمتار تقريبا مما يجعلها انسب مكان لممارسة السباحة وحول هذه الواحات توجد أشجار خضراء خلابة لتكون مكان استرخاء واستجمام للتمتع بالمياه الرقراقة كما توجد استراحات ومسجد لمرتادي المكان.

كهف صحور:

يقع كهف صحور في وادي نحيز الذي يبعد 5ر12كم الى الشمال من مدينة صلالة. يوجد هذا الكهف في أحد تكوينات الصخور الجيرية المنتمية الى الفترة المبكرة من العصر الثلاثي. يوجد بالهضبة التي يقع فيها الكهف مدخل كبير الحجم يطل على الوادي بقوسه المزين بهوابط قديمة وصاعدة كبيرة يبلغ ارتفاعها مترين تقف كحارس لتلك الردهة. وللوصول الى الغرفة الرئيسية للكهف لابد من اجتياز الممر الضيق الواقع في الجهة الشمالية من المدخل. تزدان هذه الغرفة بالكثير من التراكيب الكهفية الجميلة كالأعمدة والهوابط بأنواعها المختلفة (كالمصاصات والهوابط المدببة ) ويمكن مشاهدة قطرات الماء المتدلية في الكثير من الهوابط التي لا تزال في مراحل تكونها. لكن العلامة المميزة لهذا الكهف هو ذلك الحوض الجاف الذي يبلغ طوله 8ر1م وعرضه 5ر1م والذي انطبعت عليه آثار لمياه شلالات متحجرة تبدو كما لو أنها كانت تنساب بالأمس القريب. يزخر هذا الكهف أيضا بالعديد من الكائنات كالخفافيش والحشرات.

كهف طوي اعتير(بئر الطيور):

كهف طوي أعتير كهف بمحافظة ظفار في هضبة كهف جبل سمحان : يبلغ ارتفاعه حوالي 680م، ويوجد في ولاية مرباط ضمن تكوين أم الرضومة الأيوسيني. وتتميز المنطقة التي يوجد بها بظواهر طبيعية عدة؛ إذ تنتشر بها بعض خطوط التصدع، كما يقطع هذه المنطقة بعض الأودية الجافة، منها: وادي غازوم ووادي ملوم. وتمتاز هذه المنطقة أيضًا بوجود حفر إذابة منهارة، وتلال مائدية الشكل مسطحة، ومنحدرات شديدة، وبحيرات كاريستية متحجرة. كما يوجد بالقرب من الكهف ينبوع قشروب، وهو ينبوع صغير يجري متقطعًا بعد سقوط الأمطار الغزيرة.

يصنف هذا الكهف على أنه حفرة إذابة، يبلغ عمقها حوالي ۲۱۱م، وقطرها ما بين 13 إلى 150م، أما حجمها فيبلغ حوالي 975 ألف م3، وتعتبر من أكبر حفر الإذابة في العالم، وأهم ما يميزها الفجوات والكهوف التي تشكلت فيها بالإذابة، س واء بفعل مياه الأمطار التي تسربت باتجاه الحفرة، أو بفعل المياه الباطنية المتسربة عبر الصخر من أعلى عن طريق التآكل النسبي في الطبقات اللينة الواقعة بين الطبقات شديدة الصلابة، أو أنها تشكلت أثناء تعميق الحفرة حيث إنه كانت توجد بعض البرك أثناء التعميق والتي عملت مياهها على إذابة أجزاء من جوانب الحفرة التي شكلت تلك الفجوات والكهوف. أما قاع الحفرة فيتميز بوجود بعض البرك التي قد تكون تشكلت نتيجة سقوط المياه من أعلى الحفرة، أو نتيجة الإذابة بالمياه الباطنية الموجودة أسفل قاع الحفرة التي أدت إلى تآكل الطبقات الصخرية اللينة في القاع وسقوط الطبقات الصخرية شديدة الصلابة، وظهور تلك المياه في شكل برك قريبة من القاع.

يوجد العديد من الأشكال داخل حفرة طوي أعتير منها الهوابط والصواعد التي تنتشر في الكهوف الموجودة داخل الحفرة. كما تتميز بوجود الشلالات المتحدرة والبحيرات العميقة التي تكونت في الأسفل والتي يوجد بها نوع نادر من الأسماك العمياء، كما يوجد بهذه الحفرة الشقوق والفواصل الرأسية الواسعة العميقة نسبيًا.

أسهم في تكوّن الحفرة وتطورها أحد الصدوع المنتشرة في تلك المنطقة، والذي عمل كقناة للمياه أدت إلى زيادة اتساع ذلك الصدع وعمقه بالإذابة المباشرة، أو بتسرب المياه إلى الباطن التي تعمل على تآكل الطبقات اللينة وتكوين الكهوف الباطنية، فقد تكونت الحفرة بعد انهيار أسقف هذه الكهوف. كما أن هناك عوامل أخرى ساعدت على تكوينها منها الحركة والضغط الذي تتعرض إليه الصخور فتتحول من الصلابة إلى الليونة وتتفكك بسهولة في الجوانب شديدة الانحدار، كما كان للتعرية أثر في تكوين هذه الحفرة، بالإضافة إلى ذلك إسهام بعض الشجيرات المنتشرة بجانبها بتفكيك بعض الصخور بجذورها.

في الحفرة آثار تدل على استغلال الإنسان لها، فقد عُثر على بعض النقوش الأثرية على حوائط الكهوف الموجودة بها، منها نقوش للإبل، كما كانت هذه الحفرة - لسنوات عديدة - مصدرًا رئيسا للماء؛ وذلك لاعتقاد السكان بأنها مياه ذات جودة عالية.

لحفرة طوي أعتير أهمية بيئية فهي مليئة بالحياة الفطرية النباتية والحيوانية بسبب وجود غطاء نباتي كثيف، ويوجد بها العديد من الحيوانات كالثعالب والزواحف والخفافيش، والطيور التي توجد فيها كثيرًا لذلك أطلق على الحفرة اسم بئر الطيور.

كهف طيق:

تقع حفرة إذابة طيق على بعد 9كم شمال شرقي طوي اعتير على تقاطع واديين رئيسيين يتجه أحدهما من الشمال الى الجنوب أما الآخر فمن الشرق إلى الغرب. أفضل طريق للوصول إلى الحفرة هو ذلك المتجه من الشمال عبر الطريق الساحلي لطوي اعتير وعلى بعد 24كم من دوار المعمورة. فبعد الوصول إلى طوي اعتير (32 كم ) أسلك الطريق الممهد المتجه نحو الشمال واستدر نحو اليمين بعد 10كم ثم مبامثوة استدر يسارا واستمر في السير لمسافة 5،6كم حتى تصل إلى نقطة تتقاطع فيها الطرق. هناك أسلك الطريق الواقع إلى يمينك باتجاه مواز لوادي ثيرات لتصل إلى الحفرة بعد 4.7 كم.

تعد هذه الحفرة خزان ماء رئيسيا فيما لو أغلقت فوهتها النشطة في فترة معينة من العام. فامتلاؤها بملايين الأمتار المكعبة يمكن أن يجعل منها موردا يمد للمنطقة بأكملها بالماء. ولتقييم الوضح والإمكانيات المائية للحفرة وحتى يمكن الاستفادة منها على أفضل وجه لابد من دراسة جيولوجية دقيقة تتقصى كلا من نظام الصدوع والينابيع الداخلية والأنفاق. إن الأدلة الجيولوجية المتوافرة حاليا تقودنا الى حقيقة شبه مؤكدة تتمثل في وجود اتصال تحت أرضي بين حفرتي الإذابة بطيق وطوي اعتير عبر عدد من الأنفاق الباطنية المتجهة من الشمال إلى الجنوب ومن المشوق الى الغرب والتي تشبه في اتجاهاتها الصدوع والوديان المنكشفة على السطح. وتقع الحفرة على تقاطع وادي ثيرات ووادي شاري في الجزء الجنوبي من الحفرة، ويحيط بها جدران صخرية شبه عمودية.

كهوف وادي دربات:

كهوف وادي دربات كهوف في ولاية طاقة بمحافظة ظفار تتميز بوجود هوابط كثيرة في أسقفها، طول بعضها ۲م، وتصنف هذه الكهوف ضمن كهوف الإذابة الكاريستية، إذ إنها تكونت بمساعدة مياه الشلالات الساقطة من أعلاها، وتقوم المياه بإذابة الحجر الجيري مباشرة عن طريق المياه المتساقطة على الجوانب الخارجية، أو بطريقة غير مباشرة بتسرب المياه عبر الشقوق، فتذيب الحجر الجيري تحت سطح الأرض وتشكل الكهوف.

عدد كهوف وادي دربات ستة كهوف، جميعها توجد على صخور جيرية في الجانب السفلي من الوادي، يقع الكهف الأول على الجانب الأيمن من الوادي، وهو على شكل قوس طبيعي تشكل بانهيار جدران الكهف، ومدخله على شكل فجوة شبه بيضية، عمقه ما بين 2 و 4 م، أما عمق الكهف فيصل إلى حوالي 10 م، وعلى ارتفاع حوالي ۲۰م عن الوادي. يتميز هذا الكهف بوجود هوابط جزرية الشكل بالإضافة إلى الصواعد والصخور الانسيابية، كما يحتوي سقفه على أشكال دائرية وهي بقايا الهوابط المتساقطة على أرض الكهف.

أما الكهف الثاني فيقع على بعد كيلومتر ونصف من موقع الكهف الأول على الجانب الأيمن من الوادي، ويبلغ عرضه حوالي 5م، ويقع على ارتفاع 2م من الوادي، ويوجد به صواعد وهوابط وصخور انسيابية، وتوجد على جدرانه نقوش أثرية لحيوانات كالجمال والماعز وحيوانات برية، مما يدل على استعمال الكهف من قبل البشر.

يقع الكهف الثالث على بعد 500م شمال شرق الكهف الثاني على الجانب الأيمن من الوادي، وهو كهف صغير، يوجد في مستوى وادي دربات، ويحتوي على الصواعد والهوابط. والكهف الرابع يشبه الكهف الثالث، ويقع على الجانب الأيسر من الوادي ويوجد به صواعد وهوابط.

يقع الكهف الخامس في الجانب الأيسر من وادي دربات، ومدخله على شكل فجوة شبه قبة. عرض الكهف عند مدخله حوالي 30 م، وارتفاعه حوالي 20 م فوق قاعه، أما ارتفاع سقفه عن ارضه فيبلغ 15م عند المدخل، ومتوسط ارتفاعه في الداخل 8 م حيث ينخفض سقفه تدريجيا بالاتجاه إلى الداخل لذلك يظهر بعدة مستويات.

الكهف السادس أكبر كهوف وادي دربات، وهو يقع على جهة اليسار من الوادي، عرضه حوالي 80م، ويصل ارتفاعه إلى 25م. ويتميز بوجود الصخور الانسيابية على أرضه.

تكمن الأهمية البيئية لكهوف وادي دربات في أنها مأوى للحيوانات، إذ يوجد بها خفافيش وزواحف وعناكب وأنواع من الطيور. كما تعد هذه الكهوف مواقع سياحية، بالإضافة إلى أن النقوش والرسوم والكتابات القديمة فيها تدل على نشاط الإنسان قديما في منطقة الوادي.

كهف عين حمران :

يقع بولاية طاقة على ارتفاع ( 4) أمتار من مستوى الطريق وله مدخل منبسط وبه قناة عرضها متر واحد تمتد حوالي ( 30 م ) وتنتهي في غرفه جوفية مقاس (10 م × 10 م ) .




شارك بهذه الصفحة :