• الإثنين : ٢٥ - مايو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٧:٥١ صباحاً

 

تواصل شرطة عُمان السلطانية مسيرتها حافلة بالعطاء والإنجازات بكل جهد وإقتدار في الحفاظ على الأمن والاستقراربتسخير الإمكانات البشرية والمادية كافة لتحقيق ذلك وهي تفخر بما أنجزته من تقدم وتطور في كافة المجالات الخدمية والأمنية والإنشائية في سعيها إلى تحقيق أعلى درجات الأمن والأمان. ويعد ما حققته شرطة عُمان السلطانية خلال السنوات الماضية من مهام جسيمة إنجازات كبيرة لبناء شرطة عصرية بتخطيط استراتيجي وعلمي سليم لمواكبة التطورات والمتغيرات والظواهر الأمنية المستجدة التي يشهدها عالمنا المعاصر الشيء الذي مكنها من التصدي بكفاءة للجريمة بأشكالها المختلفة وحماية أفراد المجتمع من تأثيراتها السلبية.

وقد عززت شرطة عُمان السلطانية المنظومة الأمنية والخدمية بافتتاح العديد من المنشآت خلال الفترة الماضية تنوعت بين قيادات للشرطة ومراكز شرطية بالولايات ومباني للخدمات ووحدات للمهام الخاصة . وتقدم شرطة عُمان السلطانية خدماتها في إطار محطة واحدة في كل أنحاء السلطنة حيث يستطيع من خلالها طالب الخدمة أن ينهي جميع معاملاته في مجالات المرور والجوازات والإقامة والأحوال المدنية بسهولة ويسر وقد تم تزويدها بأحدث أجهزة الاتصالات وأجهزة الحاسب الآلي لتسهيل سرعة إنجاز المعاملات . كما تقوم شرطة المهام الخاصة بتسيير الدوريات في مختلف المحافظات لتعزيز التواجد الشرطي على مدار الساعةوحراسة المنشآت الحيوية وتأمين الاحتفالات التي تقيمها الوحدات الحكومية والبعثات الدبلوماسية والفنادق والمؤسسات الأهلية إلى جانب تقديم يد العون والمساعدة لمن يطلبها من المواطنين والمقيمين . وتم تزويد قيادة شرطة المهام الخاصة بالمعدات والآليات الحديثة كي تؤدي واجبها بكفاءة. ويتلقى أفراد هذه القيادة تدريبات خاصة وجهدًا مضاعفًا للسيطرة على كافة المواقف.

وحرصًا على مواكبة التطورات الاقتصادية والاجتماعية والنمو المتواصل في المجتمع العُماني واحتياجاته انشأت شُرطة عُمان السلطانية إدارات عامة ووحدات شرطية متخصصة للقيام بمهام محددة ومتخصصة . وتهدف قيادة شرطة خفر السواحل إلى التصدي لعمليات التهريب والتسلل عبر المياه الإقليمية العُمانية ولتأمين السواحل ومنع التهريب والتسلل زودت قيادة شرطة خفر السواحل بزوارق حديثة ضمن خطة تحديث وتطوير منظومة زوارق شرطة عُمان السلطانية، والتي تمكنها من التصدي لعمليات التهريب والتسلل عبر المياه الإقليمية العُمانية . واستحدثت شرطة عُمان السلطانية إدارة أمن الموانئ والتي تعنى بحفظ سلامة وأمن خطوط النقل البحري والموانئ كما دأبت شرطة عُمان السلطانية على بناء مراكز لشرطة خفر السواحل في جميع الموانئ الصناعية والتجارية وموانئ الصيد على طول السواحل العُمانية لتوفير التغطية الأمنية ومراقبتها.

وشهدت شرطة عُمان السلطانية في السنوات الأخيرة نجاحا في مناشط العمل الجنائي وبشكل خاص في مجال خفض معدلات العديد من الجرائم مما يدل دلالة واضحة على كفاءة وفاعلية تلك الجهود المبذولة التي تستهدف إرساء دعائم الأمن والأمان في ربوع البلاد بما يحفظ مقدرات الوطن ويصون منجزاته مع التطلع لتحقيق أفضل النتائج خلال الأعوام القادمة . ودشنت الإدارة العامة للجمارك في شهر أبريل 2016م خدمة التحويل الآلي المباشر لدول مجلس التعاون الخليجي وذلك بهدف تطوير الخدمات الجمركية وتسهيل الإجراءات وعملية التخليص الجمركي على البضائع والاستفادة من التقنيات الإلكترونية الحديثة لدعم حركة التبادل التجاري . كما دشنت الإدارة العامة للجمارك بشرطة عُمان السلطانية مشروع نظام حوسبة الإجراءات والعمليات الجمركية ونظام النافذة الإلكترونية الواحدة (بيان) في ميناء صحار الصناعي ومطار مسقط الدولي ومطار صلالة وعدد من المنافذ الجمركية بمحافظات السلطنة.

وبدأت شرطة عُمان السلطانية في شهر فبراير 2016م بتطبيق عدد من الأنظمة في النافذة الإلكترونية الواحدة نظام (بيان) منها نظام التصاريح والتراخيص الخاصة بالسلع المقيد استيرادها أو تصديرها من قبل الجهات الحكومية والنظام الإلكتروني للإعفاءات الصناعية الذي يصدر عن طريق وزارة المالية ووزارة التجارة والصناعة والنظام الإلكتروني لإعفاء الجمعيات الخيرية المعنية به وزارة التنمية الاجتماعية ويعمل النظام كحلقة وصل بين القطاع الخاص والذي يتمثل في (ناقل بري وبحري وجوي ووكيل ملاحي ووكيل شحن ومكتب تخليص) مع العملاء.

وتبذل شرطة عُمان السلطانية جهودًا كبيرة للتصدي لمشكلة المخدرات وضبط كل من يقوم بتهريبها أو ترويجها أو تعاطيها ومحاولة تقليل ما تسببه من أضرار بشرية ومادية في المجتمع وفي سبيل ذلك أنشأت فروعًا للإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية في جميع محافظات السلطنة . وتطبق شرطة عُمان السلطانية إجراءات حازمة وصارمة لمنع دخول المخدرات إلى البلاد وملاحقة مروجيها ومتعاطيها نظرًا لما تجره المخدرات من مآس ومشاكل اجتماعية لا تقتصر فقط على متعاطيها بل تشمل المجتمع بأسره، ولا تعترف بحدود الزمان والمكان إنما هي مشكلة عالمية تهدد حياة الإنسان اجتماعيًا واقتصاديًا وصحيًا وأمنيًا.

وتبذل شرطة عُمان السلطانية جهودا كبيرة للتقليل من الحوادث المرورية حيث يتم دراسة جوانب السلامة المرورية في السلطنة وتقييم ما تنفذه الجهات المعنية من الإجراءات في مجال السلامة المرورية وتحديد أفضل الممارسات الكفيلة بتطوير السلامة المرورية على المدى القصير والمتوسط والبعيد، كذلك تطوير الجهود الوطنية الرامية إلى الحد من وفيات وإصابات حوادث الطرق والخدمات والإجراءات والآليات التي تحتاج إلى مزيد من التطوير لمعالجة أوجه القصور التي قد تعتري الإدارة المؤسسية للسلامة المرورية في السلطنة كما كان للجهود التي تبذلها كافة شرائح المجتمع دور في تقليل نسبة الحوادث ووفياتها.

التدريب والتأهيل

تولى شرطة عُمان السلطانية اهتمامًا كبيرًا بالتدريب والتأهيل ، ففي أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة ومراكز تدريب أخرى يتلقى منتسبُ الشرطة التدريب الأساسي عند التحاقه بجهاز الشرطة ، ولا يقتصر دور الأكاديمية على التدريب العسكري والعملي فقط بل يشمل أيضا التأهيل العملي ، حيث أن العمل مرتبط بالعلم والمعرفة. إلى جانب أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة ، يستوعب معهد الضباط أعداداً متزايدة من المتدربين من مختلف تشكيلات شرطة عُمان السلطانية لتأهيلهم لمتطلبات العمل الحالية والمستقبلية ، ورفع كفاءة الضباط وتطوير مهاراتهم ومعرفتهم لترقية أدائهم وتأهيلهم لتحمل مسؤوليات أكبر وتولي وظائف وأدوار مستقبلية. وقد وقعت أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة في 20 / 3 /2018م برنامج تعاون مع جامعة السلطان قابوس ، ضمن خطة الأكاديمية لإيجاد علاقات وثيقة مع الجامعات الوطنية والمؤسسات البحثية من أجل رفد البيئة العلمية والبرامج التعليمية والبحثية بالخبرات الأكاديمية كما ستعمل برامج التعاون على تحفيز النشاطات العملية للطلاب وهيئة التدريس بكلية الشرطة.

وتضطلع إدارة التدريب بالإدارة العامة للموارد البشرية ببناء شراكات مع العديد من المؤسسات التدريبية العالمية العريقة ، ككلية الشرطة البريطانية والمؤسسات الأمنية بالولايات المتحدة وغيرها من الدول الأوروبية ، وقد تم في الفترة الأخيرة التركيز على استقدام خبراء من تلك الجهات لتنفيذ دورات متخصصة ومعتمدة دولياً داخل السلطنة ، إضافة إلى إيفاد نخبة من منتسبي الجهاز للالتحاق بدورات متقدمة في الخارج.

وحدات شرطة متخصصة 

حرصاً على مواكبة التطورات الاقتصادية والإجتماعية والنمو المتواصل في المجتمع العُماني واحتياجاته ، أنشأت شرطة عُمان السلطانية إدارات عامة ، ووحدات شرطية متخصصة للقيام بمهام محددة ومتخصصة وهي :

قيادة شرطة خفر السواحل : تهدف إلى التصدي لعمليات التهريب والتسلل عبر المياه الإقليمية العُمانية ، وتأمين السواحل ومنع التهريب والتسلل ؛ وزودت قيادة شرطة خفر السواحل بزوارق حديثة وبقوارب سريعة مجهزة ضمن خطة تحديث وتطوير منظومة زوارق شرطة عُمان السلطانية ، والتي تمكنها من التصدى لعمليات التهريب والتسلل عبر المياة الإقليمة العُمانية .

إدارة أمن الموانئ البحرية : تختص بحفظ وسلامة الموانئ التجارية والصناعية وتأمين المنشآت والمرافق لاالمهمة بها ، والتأكد من امتثال جميع الموانئ العُمانية للمدونة الدولية لأمن السفن والمرافق المينائية وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية وشركات الانتفاع العاملة بالموانئ البحرية ، وأنشأت أيضا مراكز لشرطة خفر السواحل في الموانئ الصناعية والتجارية وموانئ الصيد على طول السواحل العُمانية لتوفير التغطية الأمنية ومراقبتها.

العمل الجنائي: أثبتت شرطة عُمان السلطانية نجاحاً ملحوظًا في انخفاض معدلات الجرائم ، مما يدل على كفاءة وفاعلية الجهود المبذولة لإرساء دعائم الأمن والأمان في ربوع البلاد . وقد عملت شرطة عُمان السلطانية على توفير أفضل فرص التدريب العلمي والتقني والعملي للعاملين في مجال البحث والتحري ، وتزويدهم بأحدث النظريات والتجارب الأمنية ، لمواجهة التحديات والتفوق على أنماط التفكير الإجرامي.
ومن أجل مزيد من التفاعل والتنافس بين تشكيلات الشرطة المتمثلة في إدارة التحريات بمختلف القيادات ، استحدثت شرطة عُمان السلطانية مسابقة البحث الجنائي لتحقيق مزيد من النتائج الإيجابية وزيادة الجهود في مجال مكافحة الجريمة ، وقد أثمرت ذلك في خفض نسبة الجرائم المختلفة مقارنة بالعام الماضي.

الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية : ضمن جهودها للتصدي لمشكلة المخدرات وضبط كل من يقوم بتهريبها أو ترويجها أو تعاطيها ، ومحاولة تقليل ما تسببه من أضرار بشربة ومادية في المجتمع ، أنشأت شرطة عُمان السلطانية فروعًا في جميع محافظات السلطنة ، لمتاعبعة جرائم المخدرات والمؤثرات العقلية والمتورطين فيها من متاجرين ومهربين ومتعاطين واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم بالتعاون مع الجهات الأخرى المعنية مما زاد نسبة اكتشاف هذه الجرائم.

وحدة شرطة الخيالة : أنشأت وحدة شرطة الخيالة فريق حفظ النظام بالوحدة ، حيث تم تدريب فريق من الفرسان مع الخيول على عمليات حفظ النظام ومكافحة الشغب وفض المظاهرات ةالتجمعات غير السلمية ، وبدريبات ميدانية مشتركة ومحاكاة لتلك العمليات ، بالاشتراك مع فريق حفظ النظام من المهام الخاصة.
ومن أجل توسيع عمل وحدة شرطة الخيالة ، أنشأت شرطة عُمانم السلطانية أقسامًا لكلاب الشرطة في عدد من مراكز الشرطة الجديدة والمنافذ البرية والبحرية والجوية لتقديم خدمات أمنية مساندة ، تضم كلاب الحراسة وكلاب البحث عن المتفجرات والمخدرات وعن الجثث ، إضافة إلى كلاب تقفي الأثر. 
وتقوم شرطة الخيالة بتسيير دورياتها في الشواطئ ومساندة قيادات شرطة المحافظات في نشر الأمن ، كما تشارك في الاستعراضات والمناسبات الرسمية والمباريات المحلية والدولية.

الإدارة العامة لطيران الشرطة : تقوم بإسناد التشكيلات المختلفة في أداء مهامها ، وتقوم بدوريات لمراقبة الشريط الساحلي للسلطنة ومراقبة السفن العابرة ، ومطاردة القوارب المشتبه بها في البحر الإقليمي للسلطنة ، ويقوم طيران الشرطة أيضا بنقل قوة الشرطة وفرق مسرح الجريمة والفرق الطبية الخاصة إلى المواقع النائية وذات التضاريس الصعبة في القضايا الجنائية ، وكذلك إسناد القيادات الجغرافية في المهام الأمنية ، والقيام بعمليات البحث والإنقاذ ونقل المصابين والمرضى وعمليات الإطفاء في الأماكن التي يتعذر الوصول إليها برًا ونقل التموين الغذائي والاحتياجات والمستلزمات الضرورية لقاطني المواقع الجبلية خلال الأيام الماطرة.
وقد عززت شرطة عُمان السلطانية هذا الإدارة العامة بأنواع مختلفة وحديثة من الطائرات العمودية والطائرات ثابتة الجناح للقيام بمختلف المهام ، وتزويدها بكوادر مؤهلة من الطيارين والملاحين والفنيين.
وتوفر شرطة عُمان السلطانية الرعاية الصحية والخدمات العلاجية لمنتسبيها وأسرهم من خلال مستشفى الشرطة والعيادات الطبية التابعة له بأكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة بنزوى ، ووحدات المهام الخاصة والمستشفى المتنقل ، ويقوم المستشفى بعلاج الحالات الطارئة والأمراض الباطنية والعمليات الجراحية البسيطة والمستعجلة.
ويجرى العمل على تشييد مستشفى شرطة عُمان السلطانية الجديد في مرتفعات المطار ، الذي سيضم العديد من التخصصات الطبية ويستوعب الزيادة المضطردة في أعداد منتسبي شرطة عُمان السلطانية ، وعند اكتماله سيكون هذا المستشفى نقله نوعية وكمية في مجال الخدمات الصحية في البلاد.

السلامة على الطريق

تشير الإحصاءات للسنة الخامسة على التوالي إلى انخفاض وفيات الحوادث المرورية بنسبة 52% والإصابات 33% ، والحوادث 67% عما كانت عليه عام 2012م ، وذلك نتيجة للجهود التي تبلها شرطة عُمان السلطانية للحد من الحوادث المرورية ، التي تشمل التوعية بمتطلبات السلامة على الطريق ، ولإقامة أجهزة وكاميرات في الشوارع لمراقبة السرعة وتسيير دوريات متحركة .

وقد أقامت شرطة عُمان السلطانية أجهزة حديثة في الطرق تمكن دوريات المرور من تحرير مخالفات المرور وطباعتها إلكترونيًا ، والتحقق من بيانات المركبات والسائقين للتأكد من مخالفاتهم والتعاميم الصادرة بحقهم . وسيتم إدخال جهاز محاكاة للبيئة المرورية في السلطنة ، وذلك في برامج السياقة الوقائية التي ينفذها معهد السلامة المرورية لاختبار وتقييم المدربين على السياقة دون اضطرارهم للخروج إلى الشارع وحماية لهم من أخطار الطريق ، واختصارًا للوقت والجهد.

وقد احتفلت شرطة عُمان السلطانية ممثلة بالغدارة العامة للمرورفي 1 /2 /2018م بإعلان وتكريم الفائزين في مسابقة السلامة المرورية في نسختها الثالثة ، حيث تهدف المسابقة إلى إشراك المجتمع بمختلف فئاته من وحدات حكومية ومؤسسات أهلية وقطاع خاص وأفراد ، في تعزيز السلامة المرورية للحد من حوادث المرور والتعاون والعمل على نشر الوعى المروري وإبراز الجهود المبذولة من قبل هذه الفئات في الحد من حوادث الطرق.

الخدمات الإلكترونية

تعتبر شرطة عُمان السلطانية في مقدمة الجهات المنفذة لمشروع الحكومة الإلكترونية ترجمةً للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى –حفظه الله ورعاه-بضرورة التحول الرقمي. وفي إطار التحول للحكومة الإلكترونية أنجزت شرطة عُمان السلطانية مشاريع الربط الإلطتروني لنظام الأحوال المدنية مع (31) جهة حكومية ، وكذلك مشروع الربط الإلطتروني مع كل من وزارة القوى العاملة ، وزارة الصحة ، والمركز الوطني للإحصاء والمعلومات ، ويجرى العمل حالياً على تنفيذ مشاريع الربط مع هيئة سجل القوى العاملة وخدمة الاستفسار عن المركبات الحكومية الخاصة بكل مؤسسة .

واحتفلت شرطة عُمان السلطانية في يونيو 2017م بتدشين نظام التأشيرة الإلكترونية ، لتسهيل الحصول على التأشيرات ودفع الرسوم من خلال بوابة الدفع الإلكتروني. وتقدم شرطة عُمان السلطانية كذلك من خلال موقعها الإلكتروني الخدمات التي تقدمها تشكيلات الشرطة ، ونصوص القوانين التي تتعلق بها وخدماتها وخدمة الاستفسار عن المستندات المطلوبة ، كما تم تدشين خدمة الرسائل القصيرة بالتعاون مع شرطات الاتصال للاستقادة من هذه الخدمة في إنجاز بعض الخدمات والتواصل مع الجمهور.

ولمواكبة التوجه العالمي في استخدام تطبيقات الهواتف الذكية في تقديم الخدمات لطالبيها ، طورت شرطة عُمان السلطانية عدة تطبيقات عبر الهواتف الذكية في عدة قطاعات بعضها في مجال المرور وتطبيقات أخرى تتعلق بتوفير المعلومات وتحديد المواقع في الحالات الطارئة مما كان له الأثر الملموس في تسهيل وصول الخدمات وتوفير الجهد والوقت لكلا الطرفين موفر الخدمة ومتلقيها.

ودشنت الإدارة العامة للجمارك في شهر أبريل 2016م خدمة التحويل الآلى المباشر لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، بهدف تطوير الخدمات الجمركية وتسهيل الإجراءات وعملية التخليص الجمركي على البضائع والاستفادة من التقنيات الإلكترونية الحديثة لدعم حركة التبادل التجاري بين دول المجلس.




شارك بهذه الصفحة :