• الخميس : ٢٨ - مايو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٣:٥٥ صباحاً

 

تعد قوات السلطان المسلحة سياجاً منيعاُ لمنجـزات النهضة الحديثـة و إحدى مفاخر  العهد الزاهر الميمون وركنًا متينًا من أركان النهضة العُمانية الحديثة وتقوم باستمرار بتطوير قدراتها وتحديث مرافقها تنظيمًا وتأهيلًا وتسليحًا وعلى أسس راسخة وبتخطيط طموح ومدروس انطلاقًا من مسؤولياتها الوطنية الجسام المتمثلة في الدفاع عن تراب الوطن الغالي وحماية أمنه واستقراره والمحافظة على مكتسبات النهضة التنموية الشاملة وثمار المسيرة المظفرة التي قادها جلالة السلطان قابوس بن سعيدبن تيمور ـ طيب الله ثراه ـ

ويشكل العنصر البشري المدرب والكفء المكوّن الأهم ضمن خطط التطوير والتدريب والتسليح في قوات السلطان المسلحة بأسلحتها الرئيسية الجيش السلطاني العُماني وسلاح الجو السلطاني العُماني والبحرية السلطانية العُمانية إلى جانب الحرس السلطاني العُماني وأصبح منتسبوها البواسل قادرين وبكل كفاءة على استيعاب التعامل مع أحدث العلوم التقنية العسكرية من تقنيات حديثة في شتى المجالات.

وقد حرصت السلطنة على تكامل المنظومة العسكرية بما فيها من قوى بشرية تتمتع بكفاءة عالية وقدرات مادية ومعنوية ، والتي يؤدي الارتقاء بها في العدة والعتاد إلى ما يمكنها من أداء دورها الوطني المقدس ، ومن هذا المنطلق انتهجت السلطنة خططًا لتزويد قوات السلطان المسلحة بمعدات وأسلحة متطورة من دبابات وناقلات جند مدرعة ومنظومة صاروخية ومدفعية وعربات مدرعة وطائرات مقاتلة ونقل وعمودية ، كما زودت هذه القوات بمختلف أنواع السفن خاصة سفن الإنزال والقرويطات والزوارق المتطورة دعمًا للدور الكبير الذي تضطلع به القوات السلطان المسلحة بالإضافة إلى عمليات التطوير والتأهيل المستمرة لأسلحة الإسناد التي تمكنها من القيام بواجبها الوطني على أكمل وجه ، هذا فضلًا عن خطط وبرامج تأهيل القوى البشرية بما يتواكب والمكانة العلمية والتدريبية التي وصل إليها الجندي العُماني ، والذي أصبح قادرًا على التعامل مع التقنية الحديثة بكل حرفية وإتقان.

تأهيل وتدريب لرفع الكفاءة القتالية

استمرار للتطوير والتحديث الذي تشهده قوات السلطان المسلحة فقد تم إنشاء العديد من المنشآت التعليمية و التدريبية لتأهيل الضباط والأفراد في مختلف الاسلحة و التشكيلات و القواعد و الوحدات ، مشتملة على مختلف التخصصات العسكرية العلمية و الفنية و التقنية.

وتعد كلية الدفاع الوطني أعلى صرح أكاديمي استراتيجي يُعنى بإيجاد جيل من أبناء الوطن القادرين على دراسة الفكر الإستراتيجي والتخطيط على المستوى الوطني والإقليمي والدولي في المجالات ذات العلاقات بالأمن والدفاع وصناعة القرارات الإستراتيجية، وكذلك تنمية القدرات على توحيد وتكامل و تنسيق الجهود الوطنية في كافة المجالات ضمن إطار وطني شامل.

وترفد كلية القيادة والأركان بقوات السلطان المسلحة و الحرس السلطاني العماني و الأجهزة الأمنية الأخرى بضباط مؤهلين في مجال القيادة ليتمكنوا من القيام بمهام ووظائف قيادية في المستقبل، كما تستقطب الكلية سنويا عددا من الضباط الدارسين من خارج السلطنة من الدول الشقيقة والصديقة.

وأما الكلية العسكرية التقنية فقد احتفلت في 12 / 12 /2017م بقطف أولى ثمارها وذلك بتخريج الدفعة الأولى من طلابها، وتمنح الكلية مستويات تأهيلية متنوعة تصل إلى درجة البكالوريوس، لتسهم بذلك استيعاب مخرجات التعليم العام بالسلطنة، إلى جانب تحقيق نسبة عالية في تعمين الوظائف الاكاديمية والمساندة في الكلية، وتهدف الكلية العسكرية التقنية المشتركة إلى مركزة التعليم التقني تحت مظلة واحدة، كما تهدف الكلية أيضا إلى إقامة مركز للبحوث العلمية لوزارة الدفاع يخدم كذلك الجهات الحكومية والقطاع الخاص بما يسهم في خدمة الوزارة والمجتمع . كما تحرص قوات السلطان المسلحة على إتاحة وتوفير الفرص لمنتسبيها لاستكمال دراساتهم العليا في التخصصات ذات الصلة بالعلوم العسكرية و الإدارية و الفنية سواءً بالسلطنة أو إيفادهم إلى الجامعات و الكليات في الدول العربية الشقيقة و الدول الصديقة.

وتأتي عملية التجنيد و التوظيف في أولويات اهتمام وزارة الدفاع وأسلحة قوات السلطان المسلحة و الحرس السلطاني العماني، حيث يتم باستمرار استيعاب أعداد كبيرة من الشباب العماني الباحث عن العمل في صفوفها، و يأتي تخريج الدفعات المتتالية من الضباط والجنود بصورة مستمرة اهتماما بالقوة البشرية و الاستفادة من مخرجات التعليم الثانوي والجامعي و الدراسات العليا لينضموا إلى من سبقوهم في ميادين الواجب الوطني.

وفي إطار التوجيهات التدريبية وخطط التطوير لرفع الكفاءة القتالية لألوية و تشكيلات ووحدات و قواعد أسلحة قوات السلطان المسلحة و الحرس السلطاني العماني، و اختبار كفاءة المعدات و قدرات الأفراد وامكاناتهم في كيفية التعامل مع الأسلحة المتطورة، يتم تنفيذ التمارين و البيانات العملية القائمة على إدارة العمليات المشتركة بمختلف مراحلها ومستوياتها ، كما نفذت الأجهزة الأمنية و العسكرية التمرين البحري التدريبي المشترك ( العبور ) و التمرين السنوي البحري المشترك ( البحث والإنقاذ ) مع بحريات الدول الشقيقة والصديقة، والذي يهدف إلى تعزيز القدرات العملياتية والأمنية الوطنية في مجال الأمن البحري و دعم جوانب التدريب على العمليات الأمنية الحديثة وتبادل الخبرات في عدد من مجالات العملياتية البحرية مع بحريات الدول الشقيقة والصديقة، حيث نفذ الجيش السلطاني العماني في 12/ 12/ 2017 البيان العملي لتمرين ( نمر الجبل ) مع القوات البريطانية، ونفذت البحرية السلطانية العمانية في 4/ 2 / 2018م التمرين البحري السنوي ( خنجر حاد ) بمشاركة عدد من بحريات الدول الصديقة، كما نفذت قوات السلطان المسلحة خلال الفتره من 25/2 – 19/ 3/ 2018 تمرين مراكز القيادة ( الجهد المشترك 10 ) بمشاركة عدد من القطاعات العسكرية والأمنية و المدنية استعدادا لتمريني ( الشموخ/ 2 والسيف السريع/3 ) الذين تم تنفيذهما في شهر أكتوبر2018 م.

واختتم سلاح الجو السلطاني العماني التمرين التعبوي ( نمر البراري ) في 9/ 3/ 2018 بمشاركة عدد من الطائرات و الأسلحة المستخدمة في سلاح الجو السلطاني العماني، كما قامت قوات السلطان المسلحة بتنفيذ عدد من التمارين البرية والجوية والبحرية، و التي أثبت خلالها منتسبو قوات السلطان المسلحة جدارتهم وكفاءتهم العالية.

التمرين الوطني (الشموخ/2) والتمرين المشترك (السيف السريع/3 )

استكمالا للجهود الهادفة إلى إبراز كفاءة التخطيط والتنفيذ للعمليات المشتركة التكاملية لقوات السلطان المسلحة وكافة الجهات العسكرية والامنية والمدنية للارتقاء بمستويات المنظومة العسكرية والأمنية وفق ما يستجد من أسس وخطط تدريبية بدأت في 1/ 10/ 2018 فعاليات التمرين الوطني الشموخ/ 2 الذي نفذته أسلحة قوات السلطان المسلحة وباقي دوائر وزارة الدفاع والجهات العسكرية والأمنية الأخرى بالإضافة إلى مشاركة واسعة من المؤسسات الحكومية المدنية، وأعقب التمرين مباشرة في 17/ 10/ 2018 التمرين العسكري العماني البريطاني المشترك (السيف السريع 3 ) الذي توج مباشرة في 3 /11/ 2018 ببيان عملي بري وجوي بالذخيرة الحية.

و قد وصلت أعداد المشاركين في التمرين الوطني ( الشموخ /2 و التمرين المشترك السيف السريع /3 ) إلى أكثر من 70000 مشارك من السلطنة من مختلف الجهات العسكرية والامنية و المدنية إلى جانب أكثر من 5500 جندي بريطاني من القوات المسلحة الملكية البريطانية و تم فيه استخدام مختلف الأسلحة و الأجهزة والمعدات العسكرية خاصة تلك التي دخلت في الخدمة حديثا وبالتالي يعد هذا التمرين الميداني الأكبر حجما في تاريخ قوات السلطان المسلحة.

وقد صمم التمرينان لمحاكاة وقوع عدوان افتراضي خارجي بحيث تم التدريب على مفاهيم الحروب التقليدية وغير المتماثلة والهجينة، ويأتي تنفيذهما تتويجا للجهود التي بذلت للاستفادة من الدروس المكتشفة من التمارين العسكرية السابقة لترسيخ مفهوم العمليات المشتركة الموحدة والتكاملية الذي تبنته قوات السلطان المسلحة خلال السنوات الماضية.

وتمثلت الأهداف التدريبية الرئيسية للتمرين في تطبيق عقيدة العمليات المشتركة لقوات السلطان المسلحة و تطبيق مفهوم العمل المشترك التكاملي بين قوات السلطان المسلحة و الأجهزة الأمنية والمدنية و ممارسة الأدوار الرئيسية لأسلحة قوات السلطان المسلحة والاجهزة الأمنية المدنية في وقت الأزمات من خلال تفعيل قانوني الطوارئ و التعبئة العامة وممارسة العمليات المشتركة الموحدة مع القوات الصديقة.

وشملت مرحلة التمرين بداية المرحلة التحضيرية لما قبل العمليات و فيها تم القيام بإجراءات التخطيط و تطبيق الإجراءات السياسية والدبلوماسية والإعلامية والإعداد العملياتي و اللوجستي تمهيدا للتحول للمرحلة التالية والتي تمثلت في مرحلة العمليات الفعلية بمراحلها المختلفة حسب أهداف التمرين، و فيها تم التدرب على تطبيق العمليات المشتركة الموحدة التكاملية و شارك فيها مختلف أسلحة قوات السلطان المسلحة و الحرس السلطاني العماني و قوات السلطان الخاصة و الجهات العسكرية و الأجهزة الأمنية و المدنية المساندة إضافة إلى القوات الصديقة من المملكة المتحدة وذلك بالتعامل مع القوات المعادية المفترضة وصولا إلى مرحلة ما بعد العمليات بمختلف مراحلها، الأمر الذي يؤدي إلى تحقيق الغايات الإستراتيجية و الأهداف الوطنية المتوخاة.

الخدمات الإجتماعية والطبية والهندسية

انطلاقا من اهتمام قوات السلطان المسلحة لمنتسبيها ضمن مجالات الرعاية الاجتماعية فإن الخدمات الإجتماعية العسكرية برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة تقوم بتقديم الرعاية الإجتماعية لضباط وأفراد قوات السلطان المسلحة بهدف إدامة الاستقرار الإجتماعي لهم ولأسرهم و ذلك من خلال تقديم قروض الإسكان و الإشراف على المباني التي يتم بنائها إضافة إلى الخدمات و النواحي الاجتماعية الأخرى وهي خدمات لا تفتصر أثناء تأدية الواجب في الخدمة العسكرية فحسب وإنما تمتد الى ما بعد ذلك .
من جانب آخر فإن السلطنة عضو دائم بالاتحاد العربي لجمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب ممثلة في الخدمات الاجتماعية العسكرية.

و تقدم الخدمات الطبية للقوات المسلحة الخدمات العلاجية لمنتسبي قوات السلطان المسلحة وعائلاتهم هذا إلى جانب دورها الكبير في الإسناد الطبي و عمليات الاخلاء . وتعد مدرسة الخدمات الطبية للقوات المسلحة من الصروح التدريبية التي ترفد قوات السلطان المسلحة بالكوادر الطبية و الفنية المؤهلة تأهيلا علميا وفنيا، كما أضيفت أقسام و مرافق حديثة الى مستشفى القوات المسلحة بالخوض والذي يعد أحد أوجه اهتمام قوات السلطان المسلحة بمنتسبيها وأسرهم.

و في انجاز على مستوى الشرق الاوسط أجرى فريق طبي من مستشفى قوات السلطان المسلحة عملية لزراعة المساعدات السمعية والتي تعد من العمليات النادرة و التي تم اجراؤها لمريض فقد السمع بنسبه 70 بالمئة . كما احتفلت الخدمات الطبية للقوات المسلحة في 10 / 12 / 2017م بافتتاح مركز طب العيون و قسم الأذن والأنف والحنجرة بمستشفى القوات المسلحة حيث قام المركز في 27 / 3 /2017م  باجراء أول عملية من نوعها و المتمثلة في زراعة قرنية واحدة لمريضين و هو أول انجاز طبي في مجال طب العيون في السلطنة .

وتقوم الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع و هي أحد أسلحة الإسناد الرئيسية لقوات السلطان المسلحة بدور حيوي كبير من خلال توفير الدعم الفني والهندسي في التمارين العسكرية و توفير وإدامة الخدمات الضرورية مثل المياة و الطاقة الكهربائية و مرافق البنية الاساسية في المعسكرات و القواعد و المنشات العسكرية و رفع الطاقة الانتاجية للمحطات داخل المعسكرات باستمرار، إضافة إلى وضع التصاميم والإشراف على المشاريع الإنشائية وأعمال الصيانة ، وصيانة البنى الأساسية والمرافق المختلفة ، وتصميم وتنفيذ الطرق الداخلية في في المعسكرات ، وكذلك شق بعض الطرق في محافظات وولايات السلطنة المختلفة ، مساهمة من وزارة الدفاع في جهود التنمية الشاملة بالبلاد. وتزخر الخدمات الهندسية بعدد من المشاريع وبرامج الدعم اللوجستي مثل مشروع معدات البناء الشامل الذي يعد نقلة نوعية تساهم في تنفيذ المشاريع المختلفة وفق الأنظمة الحديثة المستخدمة في الخدمات الهندسية. 

و يضطلع التوجية المعنوي بإدامة الروح المعنوية و إبراز الدور الوطني الكبير الذي تؤدية قوات السلطان المسلحة ومنتسبوها البواسل وما بلغت من مستويات عالية في جميع المجالات من خلال تنفيذ مختلف واجباته الاعلامية العسكرية .

وبتوجيهات سامية كريمة يقوم التوجيه المعنوي بتسيير بعثه الحج العسكرية سنويا الى الديار المقدسة كما ينظم المسابقات المتنوعة الى جانب مهمته في إدامة الارشيف المصور لقوات السلطان المسلحة الذي يؤرخ مسيرة قوات السلطان المسلحة منذ البدايات الأولى للنهضة المباركة بالصوت و الصورة .

أجهزة مركزية متخصصة

تبوأت الهيئة الوطنية للمساحة مكانة مرموقة كهجاز مركزي يضطلع بمهام انتاج الخرائط العسكرية والمدنية وعمليات التصوير الجوي في جميع أرجاء السلطنة ووضع معايير المسوحات الطبوغرافية وإدامة الأرشيف الوطني للمواد الجغرافية وتوفير خرائط الطيران والمعلومات الجغرافية من خلال تشكيلة واسعة من معدات الطباعة والبرمجيات الحديثة لمراحل انتاج الخرائط والتصوير ووسائل الإنتاج التخصصية والفنية المتطورة ونظمها المتناهية الدقة للمسح الفضائي وأجهزة الرسم التصويرية القياسية والتحليلية.

ويعد مركز الأمن البحري أحد المراكز المهمة و يُعني بالحفاظ على أمن البيئة البحرية العمانية والتصدي لكافة المخاطر الأمنية البحرية التي تقع في البحر الإقليمي والمنطقة الإقتصادية الخالصة للسلطنة ، و يقوم المركز باستلام كافة البلاغات عن المخاطر الامنية البحرية كتلوث البيئة البحرية و عمليات البحث والانقاذ وإعاقة طرق الملاحة البحرية و التصدي للقرصنة البحرية و التسلل والتهريب ومختلف الأنشطة الأخرى ذات الصلة، حيث يقوم المركز بالتنسيق مع كافه الجهات العسكرية و الأمنية و المدنية للتصدي لكافة النشاطات غير المشروعة.

وفي إطار التأهيل والتدريب نفذ مركز الأمن البحري خلال الفترة 22 -26/4/ 2018 تمرين الأمن البحري لعام 2018 م بمشاركة اسلحة القوات السلطان المسلحة و الأجهزة الأمنية الأخرى إلى جانب مشاركه قوات من الولايات المتحدة الامريكية.

و حققت خدمات تقنية المعلومات تطورا كبيرا وذلك من خلال التأهيل الاحترافي لمنتسبيها بالإضافة إلى اقتناء افضل البرامج العالمية و تدريب كافة الادارات والاقسام بوزارة الدفاع و قوات السلطان المسلحة، و تم التوسع في نشر أنظمة المعلومات المتخصصة بالإدارة الألكترونية ومختلف الوظائف الحيوية كإدارة الموارد البشرية و الإمداد و المشتريات و المالية و غيرها و التي أسهمت بشكل فعال في رفع الانتاجية و سرعة انجاز العمل بكفاءة عالية مع توفر البيانات اللازمة لمتخذي القرار بصورة سلسة و ميسرة.

صندوق تقاعد وزارة الدفاع

تم انشاء صندوق تقاعد وزارة الدفاع بموجب المرسوم السلطاني 87 / 93 الصادر في 29 ديسمبر 1993 م و يقوم الصندوق بتنشيط عملية استثمار الأموال الخاصة به تحقيقا للأهداف المرجوة من تقديم الخدمات للمتقاعدين و أسر المتوفين العمانيين من منتسبي وزارة الدفاع حيث يتولى الصندوق تمويل نظام معاشات ومكافآت ما بعد الخدمة لمنتسبي وزارة الدفاع العمانيين من خلال استراتيجية استثمارية تعنى بانتقاء الاستثمارات المناسبة، كما يسهم الصندوق في المشاركة في تأسيس شركات صناعية وخدمية وغيرها التي تسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني و توظيف الأيدي العاملة العمانية .

ويعد مصنع إنتاج ذخائر الأسلحة الخفيفة بولاية سمائل والأحدث من نوعه في المنطقة من المشروعات الحيوية التي أنشئت بمساهمة من صناديق تقاعد الاجهزة العسكريه والامنية بالسلطنة كشركة مساهمة مغلقة و تم تجهيز المصنع بأحدث تقنيات تصنيع الذخائر وفق أعلى معايير الجودة الدولية وذلك بهدف توفير احتياجات قوات السلطان المسلحة و الأجهزة الأمنية من الذخائر الخفيفة، وقد تم تسليم الشحنة الأولى من الذخائر المنتجة بمصنع الذخائر والاسلحة الخفيفة إلى وزارة الدفاع في 16 /5/ 2017 وقد تم افتتاحه رسميا في 16 /5/ 2018 م.

بناء لياقة الأفراد البدنية

تحضى الرياضة في قوات السلطان المسلحة باهتمام كبير من اجل بناء لياقة الأفراد البدنية و ليكونوا دائما على مستوى عالي من الكفاءة القتالية ولتحقيق هذه الغاية قامت قوات السلطان المسلحة بتوفير الوسائل اللازمة من المنشآت والمرافق الرياضية . وفي انجاز كروي مهم توج المنتخب العسكري بطلا لكأس العالم العسكرية الثانية لكرة القدم 2017 و التي استضافتها السلطنة في يناير 2017 م.

كما حقق فريق قوات السلطان المسلحة للرماية انجازات مشرفة حيث حصل الفريق على المركز الاول في بطولتي اتحاد الجيش البريطاني و الاتحاد البريطاني لعام 2017 وذلك على مستوى الفرق و المستوى الفردي وبناء على التوجيهات السامية لجلالة القائد الاعلى للقوات المسلحة تم في 2018/1/3م تكريم فريق قوات السلطان المسلحة للرماية و الفريق الوطني للرماية و الفرق العسكرية التي مثلت السلطنة في المحافل الاقليمية والدولية خلال عام 2017 م.




شارك بهذه الصفحة :