• الإثنين : ٢٥ - مايو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٩:١٦ صباحاً

تسهم جامعة السلطان قابوس بدور بارز في التعليم العالي والتنمية الوطنية في السلطنة، وتعد مركزا للتنوير وبيت خبرة يمد مختلف القطاعات بالاستشارات والكوادر الوطنية المؤهلة بأرقى المستويات العلمية في مختلف التخصصات، وحرصت منذ أن بدأت مسيرتها العلمية في عام 1986م، على إيجاد بيئة أكاديمية وبحثية قادرة على تحقيق إنجازات علمية مشهودة، فجدّت العمل على تطوير سبل بلوغ هذه الغاية من خلال إيجاد أحدث المختبرات والأجهزة العلمية، ورفد مكتباتها الخمس بأحدث الإصدارات المتخصصة، وإقامة الفعاليات العلمية كالمؤتمرات والندوات والملتقيات العالمية، وتقديم حلقات العمل والندوات المتخصصة والعامة، والسعي إلى الحصول على الاعتماد الأكاديمي لعدد من الأقسام والتخصصات من أرقى المؤسسات العالمية.

وتثري هذه الجهود الجانب التعليمي والفكري لطلبة الجامعة، مما يحقق تقدمًا مستمرا في إنجاز الجامعة لرسالتها الأولى "التعليم" عبر درجات علمية ثلاث، هي: البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في تسع كليات، هي: كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وكلية التربية، وكلية العلوم الزراعية والبحرية، وكلية الطب والعلوم الصحية، وكلية التمريض، وكلية الحقوق، وكلية الهندسة، وكلية العلوم. هذا إلى جانب إنجاز رسالتها في البحث العلمي، وخدمة المجتمع، والتعاون الدولي.

وتعد جامعة السلطان قابوس ضمن أفضل خمسين جامعة على مستوى الجامعات الشابة في العالم، حسب تصنيف التايمز للتعليم العالي للجامعات الشابة لعام 2017م، وقد بلغ عدد الطلبة المقيدين في العام الأكاديمي 2016/ 2017م في درجة البكالوريوس (15278) طالبًا وطالبة، منهم (15150) طالبًا وطالبة عُمانيين بنسبة 99%، في حين يبلغ مجموع الطلبة الوافدين (128) طالبًا وطالبة بنسبة 1%.

كما بلغ عدد برامج الماجستير المطروحة للعام الأكاديمي 2016/2017م (60) برنامجًا، وبلغت برامج الدكتوراه (30) برنامجًا.

ويعد البحث العلمي نقطة ارتكاز تنطلق منها الجامعة إلى آفاق المستقبل، فمع توفر الأرضية الصلبة والدعم السخي للبحوث العلمية والذي جاء بنظرة حكيمة من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ، انطلقت البحوث الاستراتيجية لتحقق نجاحات متسارعة في معالجة العديد من القضايا والمواضيع في مجالات البيئة، والطاقة، والعلوم الصحية، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والاتصالات، والموارد الصناعية.

وفي إطار اهتمام الجامعة بتشجيع الابتكارات فقد حصل فريق بحثي من كلية الهندسة، على براءة اختراع، لابتكاره جهاز شحن لاسلكي محمول متعدد العناصر، إذ يوفر هذا الجهاز على المستخدم حمل الشواحن السلكية التقليدية، كما تم ابتكار طريقة جديدة لفصل النفط عن الماء، باستخدام تطبيقات أغشية أكسيد الزنك ذات البنية النانو مترية، وهي طريقة تتسم بالكفاءة والفعالية من حيث التكلفة والطاقة، وكذلك براءة اختراع في مجال إنتاج دبس ذي قيمة مضافة، باستخدام خاصية تبلور السكر من قبل فريق بحثي من كلية العلوم الزراعية والبحرية.

إضافة إلى ذلك، قدم موظفو جامعة السلطان قابوس والطلاب أيضًا (14) طلبًا لبراءات الاختراع في عام 2016م.

وفيما يخص المؤتمرات والندوات فقد نظمت الجامعة العديد من الملتقيات والمؤتمرات خلال العام الجامعي 2016/2017م، كان من أبرزها المهرجان العلمي الخامس عشر بكلية العلوم، والمهرجان الزراعي التاسع، وملتقى الشباب الإعلامي، وملتقى الوثائق والمعلومات، وملتقى اللغة الإنجليزية والترجمة، والملتقى الأول لخريجي الدراسات العليا بكلية التربية، والمؤتمر الثالث للبرمجيات الحرة مفتوحة المصدر، والمؤتمر الأول لأمراض الدم والأورام لدى الأطفال، ومؤتمر عُمان للأمراض الصدرية، والمعرض السنوي للتربية الفنية، ومعرض فرص العمل والتدريب، والمعرض الهندسي الطلابي السابع، وغيرها من الفعاليات التي أسهمت في تفعيل الحراك العلمي والثقافي والاجتماعي.




شارك بهذه الصفحة :