• الإثنين : ٢٥ - مايو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٩:٤٠ صباحاً

استطاع نشاط التعليم المستمر بالسلطنة أن يتوسع كمًا ليصل إلى جميع محافظات السلطنة، كما أنه استطاع أن يتطور كيفًا وذلك من خلال مختلف البرامج التي تم تطبيقها والمواد الدراسية التي يتم تدريسها.

ونظرا لأهمية تعليم الطفولة المبكرة في إرساء أساس جيد للتعلّم، ومساهمته في إعداد الأطفال للمدرسة، فقد أولت وزارة التربية والتعليم اهتماما كبيرا بالتعليم قبل المدرسي، وعملت على رفع نسبة الالتحاق فيه من خلال تشجيع إسهام القطاع الخاص في توفير هذه الخدمة، حيث وصل معدل التحاق الأطفال الإجمالي في التعليم قبل المدرسي برياض الأطفال بمختلف مسمياتها (53.6 %) من إجمالي عدد السكان في عمر (4 ـ 5) سنوات وذلك للعام الدراسي 2015/2016م.

وبالنسبة للتعليم المدرسي للصفوف (1 - 12)، فإن وزارة التربية والتعليم تقوم بتوفيره من خلال عدد من المدارس الحكومية التي تنتشر في جميع محافظات وولايات وقرى السلطنة، والتي يبلغ عددها في العام الدراسي 2015/2016م (1068) مدرسة حكومية، بالإضافة إلى المدارس الخاصة والمدارس الدولية التي يديرها القطاع الخاص وتقع تحت الإشراف المباشر للوزارة.

وقد زادت نسبة الالتحاق في النظام التعليمي خلال العام الدراسي 2015/2016م بنسبة نمو تصل إلى (3,16%) مقارنة بالعام الدراسي 2014/2015م.

وتعمل المدارس الخاصة بشكل متوازٍ مع المدارس الحكومية، وتشرف وزارة التربية والتعليم على الجانب الفني والإداري لهذه المدارس، وذلك من خلال فحص واعتماد البرامج التعليمية والمناهج الدراسية المطبقة في المدارس الخاصة، وهناك نوعان من المدارس التي تقدم تعليمًا مدرسيًا خاصًا وهي مدارس خاصة أحادية وثنائية اللغة وعالمية، ومدارس دولية تقدم مناهج وبرامج تعليمية معتمدة من أنظمة دولية.

ومع تطور مجتمع المعرفة في القرن الحادي والعشرين، وبهدف الارتقاء بالعملية التعليمية، شرعت وزارة التربية والتعليم في إقامة المشاريع المعززة للإبداع والابتكار في المناهج الدراسية، ومن هذه البرامج برنامج دعم الابتكار التعليمي (حاضنات الابتكار)، ويسعى هذا البرنامج إلى تعزيز مهارات الابتكار من خلال إكساب الطلبة قدرات بحثية وابتكارية، ويقوم برنامج الابتكار التعليمي على تدريس مفاهيم التعلم الريادي وينفذ بصورة تجريبية في أربع مدارس بمحافظة مسقط، سُميت بحاضنات للابتكار.

ويستهدف برنامج أولمبياد الكيمياء مشاركة السلطنة في أولمبياد الكيمياء الدولي من خلال تصفيات على مستوى وطني، فيما تهدف مناهج "تقنية المعلومات" في التعليم الأساسي إلى تطوير استراتيجية التعلم من خلال استخدام التقنيات الحديثة وتمكين الطالب من التعامل مع مشكلاته الحياتية وحلها بأساليب علمية.

ويعد برنامج التنمية المعرفية للطلاب والطالبات في مواد العلوم والرياضيات ومفاهيم الجغرافيا البيئية من البرامج التربوية المهمة التي تنفذها الوزارة منذ العام الدراسي 2007/2008م، بناء على التوجيه السامي لجلالة السلطان المعظم، وتتمثل أهداف البرنامج في تشجيع الطلبة على اكتساب المعرفة، ورفع مستويات تحصيلهم الدراسي في العلوم والرياضيات ومفاهيم الجغرافيا البيئية، وتفعيل الجانب التطبيقي العملي في دراستها، وتشجيعهم على البحث والاستقصاء والتفكير العلمي المنظم، وتنمية ملكات الابتكار لديهم، فيما تهدف مناهج "تقنية المعلومات" في التعليم الأساسي إلى تطوير استراتيجية التعلم من خلال استخدام التقنيات الحديثة وتمكين الطالب من التعامل مع مشكلاته الحياتية وحلها بأساليب علمية.

وبجانب ذلك، تنفذ وزارة التربية والتعليم عدة مبادرات مهمة، مثل تطوير الكفاءة المهنية للمعلمين، والارتقاء بنوعية وكفاءة طرائق التدريس، وإنشاء مركز التوجيه المهني، والمركز التخصصي للتدريب المهني للمعلمين، والمركز الوطني للتقويم التربوي والامتحانات.




شارك بهذه الصفحة :