• الثلاثاء : ٢٤ - نوفمبر - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٦:٥٣ صباحاً
ديوان البلاط السلطاني وتنمية نخيل عمان يوقعان مجموعة اتفاقيات استثمارية

 

مسقط في ٢٢ من نوفمبر /العُمانية/ وقّع ديوان البلاط السلطاني وتنمية نخيل عمان 
على مجموعة اتفاقيات استثمارية في إطار التعاون المشترك بين القطاع الحكومي 
والخاص لتحقيق أهداف رؤية عمان 2040 التي تهدف إلى زيادة الدخل القومي من 
خلال اقتصاد متنوع وتمكين القطاع الخاص وتحقيق تنمية متوازنة للمحافظات.
 
ونصت الاتفاقية الأولى على شراء شركة تنمية نخيل عمان جميع منتجات مشروع 
زراعة المليون نخلة من التمور ومشتقاتها والمنتجات الثانوية الأخرى لمدة ثلاثين 
سنة، في حين نصت الاتفاقيتان الثانية والثالثة على استئجار أراضٍ في ولايتي بركاء 
ونزوى لغرض إقامة مشاريع الشركة الاستثمارية في مجال معالجة وتصنيع التمور 
والمنتجات الثانوية المتعلقة بها وبما يخدم القطاعات الصناعية التي تركز عليها 
الشركة حاليا وهي  صناعات التمور والأعلاف والأسمدة.
مثل ديوان البلاط السلطاني في التوقيع سعادة عبدالله بن شعبان الفارسي رئيس 
الشؤون الإدارية والمالية ومثل شركة تنمية نخيل عمان الشيخ راشد بن سيف 
المرضوف السعدي – نائب رئيس مجلس إدارة شركة تنمية نخيل عمان .
وفي هذا السياق قال سعادة عبدالله بن شعبان الفارسي: " إن هذه الاتفاقيات تأتي 
ترجمة لأهداف مشروع زراعة المليون نخلة وأبرزها الاستثمار في منتجات 
المشروع ورفع القيمة المضافة لمنتجاته سواءً من التمور أم المنتجات الثانوية للنخيل، 
إلى جانب مساهمة ديوان البلاط السلطاني في التنويع الاقتصادي من خلال استغلال 
الموارد المتاحة ، كما أن الأهداف النبيلة لمشروع زراعة المليون نخلة في إضفاء 
قيمة مضافة عالية للزراعة في البلاد تجعل الجميع أمام واجبات جسام في النهوض 
إلى تحقيق الغايات المتوخاة، وليكون هذا المشروع لبنة أخرى من لبنات النهضة 
المباركة ".
وأكد الدكتور/ سيف بن راشد الشقصي أن مشروع زراعة المليون نخلة يعتبر أحد 
المشاريع التنموية في البلاد التي تقود قطاع النخيل للتميز ؛ لذا لا نبالغ عندما نقول 
إن ما لمسناه على أرض الواقع من هذا المشروع، يجعله قاطرة تقود قطاع النخيل 
العماني إلى آفاق استثمارية تصل به إلى العالمية " .
كما تحدث الشيخ/ راشد بن سيف المرضوف السعدي قائلاً " إننا نعتز بالشراكة مع 
ديوان البلاط السلطاني ممثلاً بمشروع زراعة المليون نخلة ونهدف من الاتفاقيات 
التي تم توقيعها اليوم إلى المضي قدماً في وضع السلطنة على خارطة المنافسة 
الدولية في سوق التمور، وسوف تنتقل عمليات التصنيع في قطاع التمور إلى ولاية 
نزوى مع حلول موسم 2021م بإذن الله تعالى تماشياً مع نمو الإنتاج المتوقع من 
مزارع المشروع". 
يُذكر أن شركة تنمية نخيل عمان تأسست بالشراكة بين ديوان البلاط السلطاني 
والشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية «تنمية». 
وتسعى شركة تنمية نخيل عمان إلى أن تصبح الشركة العمانية الرائدة في إنتاج 
التمور ومنتجات النخيل الثانوية وأحد أكبر المزودين لهذه المنتجات في العالم، كما 
تهدف الشركة إلى الاستثمار في النخيل والغذاء الصحي والزراعة المستدامة.
/ العمانية/
ط ح 
  

 

 

مسقط في ٢٢ من نوفمبر /العُمانية/ وقّع ديوان البلاط السلطاني وتنمية نخيل عمان 
على مجموعة اتفاقيات استثمارية في إطار التعاون المشترك بين القطاع الحكومي 
والخاص لتحقيق أهداف رؤية عمان 2040 التي تهدف إلى زيادة الدخل القومي من 
خلال اقتصاد متنوع وتمكين القطاع الخاص وتحقيق تنمية متوازنة للمحافظات.
 
ونصت الاتفاقية الأولى على شراء شركة تنمية نخيل عمان جميع منتجات مشروع 
زراعة المليون نخلة من التمور ومشتقاتها والمنتجات الثانوية الأخرى لمدة ثلاثين 
سنة، في حين نصت الاتفاقيتان الثانية والثالثة على استئجار أراضٍ في ولايتي بركاء 
ونزوى لغرض إقامة مشاريع الشركة الاستثمارية في مجال معالجة وتصنيع التمور 
والمنتجات الثانوية المتعلقة بها وبما يخدم القطاعات الصناعية التي تركز عليها 
الشركة حاليا وهي  صناعات التمور والأعلاف والأسمدة.
مثل ديوان البلاط السلطاني في التوقيع سعادة عبدالله بن شعبان الفارسي رئيس 
الشؤون الإدارية والمالية ومثل شركة تنمية نخيل عمان الشيخ راشد بن سيف 
المرضوف السعدي – نائب رئيس مجلس إدارة شركة تنمية نخيل عمان .
وفي هذا السياق قال سعادة عبدالله بن شعبان الفارسي: " إن هذه الاتفاقيات تأتي 
ترجمة لأهداف مشروع زراعة المليون نخلة وأبرزها الاستثمار في منتجات 
المشروع ورفع القيمة المضافة لمنتجاته سواءً من التمور أم المنتجات الثانوية للنخيل، 
إلى جانب مساهمة ديوان البلاط السلطاني في التنويع الاقتصادي من خلال استغلال 
الموارد المتاحة ، كما أن الأهداف النبيلة لمشروع زراعة المليون نخلة في إضفاء 
قيمة مضافة عالية للزراعة في البلاد تجعل الجميع أمام واجبات جسام في النهوض 
إلى تحقيق الغايات المتوخاة، وليكون هذا المشروع لبنة أخرى من لبنات النهضة 
المباركة ".
وأكد الدكتور/ سيف بن راشد الشقصي أن مشروع زراعة المليون نخلة يعتبر أحد 
المشاريع التنموية في البلاد التي تقود قطاع النخيل للتميز ؛ لذا لا نبالغ عندما نقول 
إن ما لمسناه على أرض الواقع من هذا المشروع، يجعله قاطرة تقود قطاع النخيل 
العماني إلى آفاق استثمارية تصل به إلى العالمية " .
كما تحدث الشيخ/ راشد بن سيف المرضوف السعدي قائلاً " إننا نعتز بالشراكة مع 
ديوان البلاط السلطاني ممثلاً بمشروع زراعة المليون نخلة ونهدف من الاتفاقيات 
التي تم توقيعها اليوم إلى المضي قدماً في وضع السلطنة على خارطة المنافسة 
الدولية في سوق التمور، وسوف تنتقل عمليات التصنيع في قطاع التمور إلى ولاية 
نزوى مع حلول موسم 2021م بإذن الله تعالى تماشياً مع نمو الإنتاج المتوقع من 
مزارع المشروع". 
يُذكر أن شركة تنمية نخيل عمان تأسست بالشراكة بين ديوان البلاط السلطاني 
والشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية «تنمية». 
وتسعى شركة تنمية نخيل عمان إلى أن تصبح الشركة العمانية الرائدة في إنتاج 
التمور ومنتجات النخيل الثانوية وأحد أكبر المزودين لهذه المنتجات في العالم، كما 
تهدف الشركة إلى الاستثمار في النخيل والغذاء الصحي والزراعة المستدامة.
/ العمانية/
ط ح 
  

 







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد